الثلاثاء 23 أبريل 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

أحمد كريمة عن مصادر الإفتاء: أشياخ المتسلفة ليس لهم حق الفتوى

الدكتور أحمد كريمة
دين وفتوى
الدكتور أحمد كريمة
الأربعاء 29/سبتمبر/2021 - 01:30 م

تنتشر العديد من الفتاوي والأقاويل تجاه أي حدث يصدر في المجتمع لإثارة البلبلة، ويختلف الشيوخ وأصحاب رأي الدين، حول المواضيع التي تُثير الجدل، بين الحلال والحرام، فمنهم من يسمح بحلاله ويؤكد بالقرآن والسنة، ومنهم من يُبطله ويحرمه.

يقول الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، في هذا السياق، إن الأهلية المُعتبرة والمعتمدة للإفتاء الفقهي، تكون من تخصص الفقه الإسلامي وعلومه، مُستندًا لقوله تعالى في سورة النساء: وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَ إِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ.

أضاف كريمة، خلال حديثة لـ القاهرة 24: من الملاحظ أن العملية الافتائية في الشرائع الأخرى منظمة، فلا يفتي في اليهودية إلا الحاخامية، ولا في المسيحية إلا الرتب الكنائسية فقط، موضحًا أن الفتاوي في المجتمع المسلم تكون فوضى عارمة لا نظير لها، مؤكدا أن الله سبحانه وتعالى، قد حذّر من الإفتاء في دينه بغير علم، لقوله تعالى في سورة النحل: وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ.

لفت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، الأنظار حول المجتمع المصري، حيث تحت بصر الجميع، يتجرأ أشياخ المتسلفة، في وسائل إعلامية إلكترونية قرابة نصف قرن، الإفتاء بوسائل مشروعة وغير مشروعة، رغم أن الدستور المصري ينص على أن التخصص الفقهي في الأزهر الشريف وحده، المسؤول عن الشئون الإسلامية، مؤكدًا أنه ليس كل من يدعي دراسة الكتب أو دراسة تخصصات أزهرية غير الفقه الإسلامي يصلح للإفتاء، مُستشهدًا بقول الخالق: فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ.

تابع مواقعنا