رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

تعرف على التحنيط في عصر الدولة الحديثة

مومياء الملكة تي
أخبار لا تهمك
مومياء الملكة تي
الخميس 07/أكتوبر/2021 - 02:47 ص

عمل المصري القديم على تطوير ما لاحظه من تحنيط طبيعي خلال حضارته، ويتضح أن المصري القديم، في فترة تناهز بدايات عصر الأسرة الأولى، لجأ إلى طرق اصطناعية يحاكي بها ما لاحظه من تحنيط طبيعي في قبور الرمال، ووفقًا للدلائل والقرائن التي تم تجميعها من مقابر الدولة القديمة يمكننا القول بأن التحنيط في هذه الفترة كان يتمثل فقط في لف الجسد بلفائف كتانية مغموسة بالراتنج.

 

 التحنيط في عصر الدولة الحديثة

يتم نقل الجسد فورًا بعد الموت إلى ورشة العمل وعبت حيث يوضع فوق مائدة التحنيط الحجرية. تُكسر بعد ذلك عظمة الأنف ويتم استخراج محتوى المخ باستخدام أداة معدنية. وفي حقيقة الأمر، لا نعلم لماذا تكبَّد المصري عناء استخراج محتوى المخ؛ إذا لم يكن هناك نية لحفظه، إلا أننا نعلم أنه بعد ذلك كان يتم ملء الجمجمة باستخدام طبقة كثيفة من "البيتومين" لمنع مرور الكائنات الدقيقة خلال عظم الجمجمة. وكذلك يتم حشو الجمجمة بالراتنج أو الكتان المغموس بالراتنج.

أما الأمعاء فيتم استخراجها من خلال شق في الناحية اليسرى أسفل البطن. تُغسل بعد ذلك الأعضاء الداخلية وتُغمس بشكل منفرد في ملح النطرون، ثم تُعالج بالراتنج الساخنة وتُلف وتوضع فى أربع أوانٍ كانوبية وكانت أغطية تلك الأواني تتخذ أشكال أولاد الإله "حورس" الأربعة.

يُدفن الجسد لمدة أربعين يومًا في كميات كبيرة من ملح النطرون، والذي كان يجدد من حين لآخر، حيث كان ملح النطرون يستخدم كمادة مجففة تعمل على تكسير الأنسجة الدهنية، وكانت تجويفات المعدة والصدر تملأ ثلاث مرات متتالية بمواد مؤقتة تحتوي على قطع نطرون لتجفيف الجسد من الداخل، وكانت تلك هي المرحلة الأساسية للتحنيط واعتمدت فعليًا وعمليًا على استخراج السوائل من الجسد من خلال عملية الضغط بالتناضخ، ثم يتم استخراج الجسد من النطرون بعد انقضاء تلك الفترة، وتُستخرج المواد المؤقتة من التجويفات الصدرية والمعدة والتي لا بد وأن تكون قد تشبعت بالسوائل ولو تُركت لأتلفت المومياء.
وبعد الانتهاء من معالجة الجسد يتم لفه بلفائف الكتان، والتي كانت تُرفق بين طياتها لفافة  بردي جنائزية، وتُزين بالتمائم والحُلي. وأخيرًا تُلقى الزهور والأوراق الخضراء على الكفن قبل وضع المومياء في التابوت.

تابع مواقعنا