رئيس التحرير
محمود المملوك

نقيب المأذونين عن المحلل الشرعي: العلاقة الزوجية زنا.. وأبناؤها من أمر باطل

نقيب المأذونين
نقيب المأذونين

أبدى الشيخ إسلام عامر، نقيب المأذونين الشرعيين، انزعاجه الشديد من حديث محمد الملاح، الذي يؤدي مهنة ما بات يُعرف بـ المحلل الشرعي، الذي أعلن عن زواجه 33 مرة من أجل إعادة الزوجات إلى أزواجهن بعد أن طُلقن ثلاثًا.

في حديثه لـ القاهرة 24، اعتبر عامر، هذا الكلام قلة أدب، ومن ثم لا يصح ظهوره على التلفزيون أو السماح له بالتحدث بهذا الأسلوب الحقير على حد وصفه، متابعًا: الله؟، يبتغي وجه الله بما حرمه الله؟، هذا كلام غريب وغير منطقي.

نقيب المأذونين الشرعيين، أشار إلى أن العقد المشروط بوقت محدد لا يجوز، وإذا حدث ذلك فإنه يعد تحايلًا على الشرع والقانون، موضحًا أنه ما بني على باطل فهوم باطل، بمعنى أن العلاقة التي تحدث بعد الطلاق من المحلل تصير زنا وبالتالي الأولاد في هذا الحالة أتوا من أمر بني على باطل.

ونوه عامر بأنه يرفض إبرام العقد إذا علم أن الأمر سيدخل في باب المحلل الشرعي، غير أنه قال إن هؤلاء يذهبون لآخر لكتابة العقد لكنهم لا يخبرونه؛ حتى لا يرفض مثلما فعلت.

وأضاف أن الإسلام حرم  فكرة المحلل فقد ورد في السنة "لعن الله المحلل والمحلل له"، مشيرًا إلى أنه حذر منذ فترة من هذا الأمر لكن لم يستمع له أحد، داعيًا الأجهزة المعنية بالتصدي لهذا الأمر بكل حزم.

وقبل أيام، كشف مواطن يدعى محمد الملاح، عن أنه تزوج 33 مرة كمحلل شرعي من أجل إعادة الزوجات إلى أزواجهن بعد أن طُلقن ثلاث مرات كعمل خيري لوجه الله.

 

عاجل