رئيس التحرير
محمود المملوك

أستاذ علم الاجتماع: البرامج النسائية لها دور هام في التوعية ضد زواج القاصرات

الدكتورة سامية خضر
الدكتورة سامية خضر

قالت الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، إن الحديث فقط عن زواج القاصرات أصبح غير مبرر بالمرة، فنحن الآن في القرن الـ21، أي عصر الانفتاح، والتقدم التكنولوجي، فالمجتمعات يعلو صوتها بقيمة المرأة لديها.

وأضافت أستاذ علم الاجتماع في تصريحاتها لـ القاهرة 24: المسؤولية لا تقتصر على الأب، والأم فقط، بل تخص الجميع، وجميعنا مشاركين في هذه الظاهرة، وما تحدثه من أثار مجتمعية، وزيادة مشكلة الكثافة السكانية، لأن الفتاة التي يتم زواجها في سن صغير ليس لديها الوعي الكافي لتنظيم الأسرة، مما يدفعها إلى خلفة أطفال كثيرين.

وتابعت خضر: العبء يقع أيضًا على الأعلام الذي يعد بمثابة سلطة رابعة، يمثل عامل، ومصدر حقيقي لتنوير، فالبرامج النسائية قديمًا كانت تساهم في تشكيل وعي الفتيات لأنها كانت تقدم محتوى توعوي غير مباشر.

وشددت أستاذ علم الاجتماع ، على ضرورة بناء العقول، وشحنها بإيجابيات، فبناء الحجر، والمصانع أسهل ما يكون، لكن بناء إنسان واعي، ومثقف لا يظلم أحد صعب للغاية يحتاج إلى جهد، وإحياء التراث فكرية.

وأكدت خضر أهمية اليوم العالمي للفتاة، قائلة: نحن ليس بحاجة ليوم واحد  لتوعية، والإشادة بدور الفتاة، ومكانتها في المجتمعات، فلا بد من استمرار التوعية، والعمل علي إقامة الندوات التي تساعد الفتيات في رفض الزواج المبكر، بالإضافة إلى العمل على بناء عقلياتهم.

وأشارت إلى وضع خطة توعوية تبث يوميًا من خلال وسائل الإعلام المختلفة، وبالأخص التلفزيون نظرًا لنسبة الأمية العالية في المجتمعات.

عاجل