رئيس التحرير
محمود المملوك

مديرة جمعية المهتمين باللغة الإسبانية: المرأة المصرية حاصلة على جميع حقوقها منذ زمن | فيديو

مديرة جمعية المهتمين
مديرة جمعية المهتمين باللغة الإسبانية ومحررة القاهرة 24

قالت الدكتورة نجوى محرز، مديرة جمعية المهتمين باللغة الإسبانية في مصر، والدكتورة بكلية الألسن جامعة عين شمس، إنه لا توجد أي تحديات تواجه طلاب اللغات في مصر سوى ضرورة اتجاههم للمذاكرة والاطلاع على جميع المعلومات التي تطرأ على الساحة.

وأفادت الدكتورة بأن المرأة المصرية مُتقدمة عن المرأة الإسبانية، حيث إن السيدات في مصر حاصلات على جميع حقوقهن منذ زمن طويل، مشيرةً إلى أنها لا ترى ضرورة للمطالبة بأكثر مما حصلن عليه.

كما أكدت الدكتورة محرز أن السيدة الإسبانية بدأت منذ وقت قريب في المحاربة للحصول على حقوقها، فيما أن السيدات المصرية حصلن على حقوقهن منذ زمن بعيد، ويطالبن الآن بالحصول على مزيد من الحقوق.

وأشارت رئيسة جمعية المهتمين باللغة الإسبانية إلى أن هناك العديد من النقاط التي تجمع بين الشعب المصري والإسباني، وهي أن الدم واحد، وفقًا لوصف الدكتورة، مشيرة إلى أن سبب ذلك يعود إلى قضاء العرب 800 عام في إسبانيا جعل العادات والتقاليد متشابهة بشكل كبير جدًا.

وقال راومن خيل كاساريس، سفير إسبانيا بجمهورية مصر العربية، خلال لقاء خاص مع القاهرة 24، إن المترجمين والعاملين باللغة الإسبانية هنا في مصر لا يساهمون فقط في تنمية العلاقات بين الدولتين بل إن دور معلمي اللغة الإسبانية أو المتخصصين بالآداب الإسبانية، يمثل القاعدة الأساسية لما نطلق عليه اليوم جسر المعرفة الذي يوصل بين مصر وإسبانيا.

وأشار السفير الإسباني إلى أن العلاقات الثقافية ممتدة مع مصر منذ سنوات عديدة، كما أن هناك العديد من عمليات التبادل الثقافي بين البلدين، مشيرًا إلى أن مصر وإسبانيا لديهما تاريخ مشترك، فالدولتان تنتميان إلى البحر المتوسط، ولكن لم نكن واعين لذلك.

عاجل