رئيس التحرير
محمود المملوك

منصة بينانس للعملات الرقمية تعتزم إيقاف تداول الـ يوان بعد حظر الصين للتداول

بينانس
بينانس

أعلنت منصة بينانس لتداول العملات الرقمية المشفرة، إيقاف تداول الـ يوان الصيني بين النظراء، مما يعني إغلاق أحد آخر الحلول التي لجأ إليها المستخدمون الصينيون للالتفاف حول الحظر الشامل الذي فرضته بكين على تعاملات العملات المشفَّرة.

أوضحت بينانس في بيان صدر يوم الأربعاء نقلته بلومبرج، أنَّ أكبر بورصة عملات رقمية في العالم ستنهي الصفقات المقوَّمة باليوان على منصتها للتداول خارج البورصة في 31 ديسمبر.

ستجري الشركة الناشئة أيضا عمليات مراجعة، ولن يسمح لأي مستخدمين موجودين في الصين إلا بسحب الأموال من المنصة.

تنضمُّ بذلك بينانس إلى عدد كبير من منصات العملات المشفَّرة التي تضع خططا لمغادرة الصين بشكل كلي بعد أن حظر المنظِّمون في سبتمبر خدمات ومعاملات العملات المشفَّرة من جميع الأنواع.

من جهتها، قالت البورصة المنافسة هوبي إنَّها ستحذف المستخدمين الحاليين الموجودين في الصين بحلول نهاية العام.

في حين كانت بينانس قد خرجت بالفعل من سوق بر الصين الرئيسي في عام 2017؛ أطلقت الشركة في عام 2019 منصة نظير تتيح للمستخدمين تداول عملات بتكوين، وإيثريوم، وتيثر مقابل العملة الصينية.

في العام نفسه؛ قامت بأول استثمار استراتيجي لها في الصين، وانضمَّت إلى جولة تمويل وصل فيها تقييم موقع بيانات العملات المشفَّرة مارس فاينانس إلى 200 مليون دولار.

أدى الحظر الأخير للعملات المشفَّرة الذي فرضته بكين عمليا إلى القضاء على أي آمال في إمكانية بقاء البورصات، والمنصات الأخرى في الصين.