رئيس التحرير
محمود المملوك

نقيب السكة الحديد والمترو: إيجابية تحاليل المخدرات للسائقين 1% وتثبيت مئات العاملين قريبا | حوار

عبد الفتاح فكري -
عبد الفتاح فكري - نقيب السكة الحديد ومترو الأنفاق

انخرط في العمل النقابي منذ ما يقرب من 33 سنة إيمانًا منه بأنه عمل إنساني من الدرجة الأولى، تولى رئاسة النقابة العامة للعاملين بالسكة الحديد ومترو الأنفاق لمدة دورتين متتاليتين، تعلم فيهم كيفية إدارة الأزمات وخدمة العاملين مما ينعكس عليه بأثر إيجابي وأعطاه خبرة كبيرة في الحياة المهنية والشخصية، لا يحب الجلوس في مكتبه فأغلب شغله ميداني ما بين الهيئة والنقابة والمركز الطبي، وبرغم ذلك لا ينوي الترشح للدورة الثالثة.. إنه عبد الفتاح فكري الذي تحدث للقاهرة 24 عن الملفات التي يعمل عليها الآن وأبرزها الترقية بدرجة كبير وتسوية الدفعات الحاصلة على مؤهلات عليا إضافة إلى ملف العمالة الموسمية المسمى بملف الـ 55.. إليكم نص الحوار 

علمنا أن ملف الـ 55 يشغل بال النقابة الآن.. فما تفاصيله؟

ملف الـ 55 يوم للعمالة الموسمية غير منتظمة؛ سُمي كذلك لأنها تعمل لمدة 55 يوم ومن ثم يتم فصلها، ونجحنا بفضل توجيهات وزير النقل ورئيس الهيئة أن يصدر قرار من جهاز التنظيم والإدارة قرار بأن كل من أمضى ثلاث سنوات يتم تثبيته في وظيفة أو على درجة، وبالفعل  تم تثبيت ما يقرب من 700 عامل حتى تاريخه وتسوية أوضاعهم الوظيفية.

ولا يزال هناك 350 عامل تقريبًا قضوا المدة البينية وأتموا ثلاث سنوات أرسلنا أسمائهم للجهاز وجاري الآن العمل على استيفاء الشروط والأوراق المطلوبة، وبمناسبة ذلك أتمنى أن يتم إدراج أسماء عمالة قصر حلفا الغير منتظمين ويبلغ عددهم نحو 600 عامل ضمن المثبتين الفترة القادمة.

وماذا عن ملف تسوية الحاصلين على المؤهلات؟

مازالت مشكلة العاملين الذين حصلوا على مؤهلات عليا أثناء الخدمة قائمة، فلقد تم تسوية دفعات 2011 حتى 2015، ونتج عن هذه التسويات عجز في العمالة لأن عند التسوية من وظيفة حرفية أو فنية يتم نقل الموظف سواء كان سائق قطار عامل مزلقان وغيرها إلى وظيفة إدارية وبالتالي حدث مشكلة في التشغيل، ومن ثم توقفت تسويات الدفعات من 2016 حتى 2019 لكونه سيؤثر على مصلحة الهيئة والتشغيل.

ولكن الأخبار السارة هي أن هناك دفعتين سيتم تعينهم الأولى بها ألف عامل من جميع التخصصات خلال هذا الأسبوع وأخرى بها 1500 عامل حاصلين على مؤهلات متوسطة جاري اختبار قدراتهم اللازمة لتعينهم كل ذلك لسد العجز الناجم عن تلك التسويات وفي تلك الحالة سيتم النظر مرة أخرى لموضوع التسوية، وهناك ملف زيادة الأجور والمميزات لبعض العاملين بالسكة الحديد ومترو الأنفاق.

تحاليل المخدرات لسائقي القطارات قضية شائكة.. حدثني عن أبعادها 

أصبحت الهيئة تشكل لجان فحص لعمل تحاليل مخدرات مفاجئة لكل قطاعات الهيئة، وبناءً عليه أصبحت محصلة تلك التحاليل هي 1% تقريبًا بعدما كانت 15% نتيجة إيجابي من مجموع كل العاملين على مستوى الهيئة، وذلك بسبب أن هناك حملات توعوية لجميع العاملين بالسكة الحديد عن عقوبة المخدرات وأضرارها السلبية تقوم بها النقابة بجانب الهيئة.

كما جُرم تعاطي المخدرات لأمن وسلامة العامل والراكب معًا، وأغلب نسبة الـ 1% يكون التحليل إيجابي من الأدوية الخاصة بأمراض معينة وليس تعاطي حقيقي، وهذا ما تكشفه التحاليل التي تتم بعناية فائقة حتى لا يظلم العامل ففي حالة إيجابيتها يتم إرسالها لوزارة الصحة لتحلل مرة أخرى لأن هناك قرار من مجلس المديرين أن طوائف التشغيل التي يثبت تعاطيها للمخدرات يتم وقفهم عن العمل لمدة 6 شهور، أما باقي الطوائف فيتم إيقافهم عن العمل لمدة 3 شهور ولكنه يأخذ كل مستحقاته حتى هذا التاريخ ومن ثم يُجري العامل 3 تحليلات في حال سلبيتهم يعود للعمل مرة أخرى وفي حالة إيجابية أحدهم يعاد النظر في أمره مرة أخرى إذا كان سيتم تحويله لوظيفة أخرى أم لا، وذلك لحين تطبيق قانون رقم 73 لسنة 2021 الخاص بشروط شغل الوظائف العامة أو الاستمرار فيها، في 16 ديسمبر القادم والذي يجيز الفصل لأي عامل يتعاطى المخدرات.

قلت أن النسبة لا تتجاوز 1%، فهل ممكن أن يكون العمال غشوا في التحاليل؟

لا يمكن فنحن لدينا أجهزة حديثة دقيقة تكشف لي ما إذا كان السائق ضرب التحليل والعينة أم لا، مما يمنع وقوع الظلم على أي عامل فاللجنة تتعامل بحيادية تامة، ولكن بسبب نتائجه وعواقبه السلبية على العامل سواء كان مهنيًا لأنه سيحرم من راتبه لمدة 3 أو 6 شهور وفقًا للقطاع الذي يتبعه أو صحيًا لما فيه خطورة عليهم.

كم عامل تم الكشف عليهم حتى الآن ؟

تم إجراء المسح الطبي على 38 ألف عامل من عمال السكة الحديد من أصل 42 ألف عامل بشكل عشوائي وبصفة مفاجئة ويعاد التحليل لهم ببعض المناطق بصفة منتظمة، وهذا التحليل يتم أيضًا على سائقي مترو الأنفاق.

ما عدد العاملين بالسكة الحديد ومترو الأنفاق؟

لدينا بالنقابة 42 ألف عامل بالسكة الحديد و7 آلاف عامل في مترو الأنفاق وهناك أكثر من 20 ألف عامل على المعاش، بخلاف الشركات التابعة أبرزهم شركة الخدمات المتكاملة لأعمال النظافة بها نحو 12 ألف عامل، وشركة عربات النوم بها 1400 عامل وشركة الماس بها 1200 عامل وغيرها من الشركات التي تتولى النقابة مسئوليتهم 

ولكن عدد العاملين في السكة الحديد في تناقص دائمًا، لأن نسبة المعاشات التي تخرج حاليًا نسبة كبيرة جدًا فبحلول عام 2024 سيخرج من السكة الحديد ما يقرب من 2000 عامل، لذلك بدأنا في التعيينات لسد العجز، على عكس مترو الأنفاق لأنه يعمل على قانون 12ويستطيع استخدام عمالة من الخارج وبنظام العقود.

ما طبيعة المشاكل التي تستقبلها من العاملين بالسكة الحديد؟

مكتبي دائمًا مفتوح أمام العاملين في أي وقت واستلم يوميًا العديد من المشاكل وتتنوع ما بين اختلاف في وجهات النظر ما بين العامل ومرؤوسه، أو مشاكل في الحضور والانصراف لأن مواعيد العمل أصبحت من 8 لـ 3 العصر مع وجود ساعة راحة وإدخال الإمضاء بالبصمة في كل مواقع العمل لذلك أصبح هناك التزام بين العاملين بتلك المواعيد بنسبة 95% مما ينعكس بالإيجاب على مواعيد القطارات. 

ما رأيك في الإعلان الذي طلب سيدات لقيادة المترو؟

هناك العديد من دول العالم كالصين وأسبانيا لديهم سيدات قائدات قطارات، فلم نمنع السيدة المصرية ما دام أن السيدة تقود الشاحنة والتاكسي، والنقابة ترحب بأي سيدة كعضو لكونها تعمل في السكة الحديد أو مترو الأنفاق.

ما الامتيازات التي تعطيها النقابة لأعضائها ؟

الدفاع عن مصلحة العاملين والتفاوض عن حقوقهم ومرتباتهم والاعتناء بحياتهم الصحية والأسرية، وتصرف إعانات للمرضى وحالات الزواج والخروج على المعاش.

لو طلبت منك معرفة كم حادث يوميًا يحدث بين قطارات السكة الحديد؟

النسبة الآن انخفضت كثيرًا، فأغلب الحوادث الآن تكون بسبب وجود خطأ وسوء تقدير من العنصر البشري؛ كعابري المزلقان مثل سواق توكتوك الذي يفتح البوابة أو العربية التي تقتحم المزلقان أو تكسر القواعد وهكذا ولكن العامل نفسه منضبط في عمله ولكن الإعلام يصورها إنها بسبب أخطاء في السكة الحديد.

ما دور النقابة في الحفاظ على صحة العاملين ؟

من الناحية الصحية فنحن لدينا المركز الطبي لسكك حديد مصر والذي اعتبره بمثابة مركز عالمي لما يقدمه من خدمة ورعاية ممتازة للعاملين والمحالين على المعاش أيضًا  البالغ عددهم 62 ألف تقريبًا، ولا تقتصر الرعاية عليهم فقط بل لأسرهم أيضًا فالزوجة يتم منحها علاج قدره 40 ألف جنيه سنويًا ويتحمل العامل 25% فقط من علاج الزوجة يمكن تقسيطهم، أما العامل فلا يتحمل سوى 2% فقط من أساسي المرتب ويزورها يوميًا أكثر من 300 حالة تتراوح بين علاج شهري طوارئ وأشعة وعمليات وغيرها.

ماذا عن حمايتهم من فيروس كورونا؟ 

تقدم المستشفى لقاح كورونا لجميع العاملين مجانًا، وقد ساهمت النقابة في تجهيز وحدة رعاية بمستشفى العزل الطبي بأبو زعبل التي تم تجهيزها للسكة الحديد من أوائل أيام أزمة كورونا، ومازالت مستمرة حتى الآن لعلاج حالات كورونا وتم علاج أكثر من 450 حالة منذ إنشائها تم علاجهم على يد أمهر الأطباء، هذا بخلاف من لا يتم حجزهم ويتم عزلهم منزليًا، وبلغت نسبة التعافي بها 95% ويتواجد بها حاليًا 40 حالة بالمستشفى يتم علاجهم، إضافة إلي عمليات القلب المفتوح وعلاج الأورام والمخ والأعصاب أيضًا فنحن نضع صحة العامل في المقام الأول.

هل هناك منح يتم صرفها لمن ماتوا متأثرين بكورونا؟

لا، فالمهن الطبية الوحيدة التي تعتبر وفاة كورونا إصابة عمل، ولكن النقابة تقوم بتجهيزه وتوصيله لمثواه الأخير وتصرف الامتياز الخاص بحالة الوفاة وقدره 1000جنيه.

 ما الشروط الواجب توافرها في النقابي الجيد؟

أن يكون مستمع جيد ولديه مهارات التفاوض والقدرة على حل مشاكل العاملين والشعور بهم، ولديه فطنة وذكاء وأمانة في العمل والتعامل مع قياداته وحريص على التواصل مع القواعد العمالية، أن يعرف يوازن بين مصلحة العمل والعمال، فالنقابي الناجح يكتسب من إخلاصه وتواصله مع الناس بصيرة في العقل والتصرفات.

عاجل