رئيس التحرير
محمود المملوك

الكونغو تبدأ حملة التطعيم ضد فيروس إيبولا

تطعيم الايبولا
تطعيم الايبولا

قالت منظمة الصحة العالمية، إن مسعفين بشرق الكونغو بدأوا اليوم الأربعاء، حملة تطعيم ضد فيروس إيبولا بعد أيام من وفاة طفل يبلغ من العمر عامين أثارت مخاوف من تفشي كبير آخر.

وتوفي الطفل، الأربعاء الماضي، في عيادة بمدينة بيني بشرق البلاد، إحدى بؤر تفشي المرض في 2018-2020 الذي أودى بحياة أكثر من 2200 شخص وأصاب نحو ألف آخرين.

وأضافت الصحة العالمية في بيان لها، أن 3 أشخاص من نفس الحي لقوا حتفهم في سبتمبر بعد تعرضهم لأعراض تشبه أعراض الإيبولا، والتي تشمل القيء الشديد والإسهال.

وأوضح الصحة العالمية، أن هناك حاجة إلى مزيد من التسلسل الجيني لتحديد، ما إذا كانت الحالة الأخيرة مرتبطة بتفشي المرض السابق أم أنها جاءت من مصدر جديد.

و يمكن أن يظل الإيبولا موجودًا في السائل المنوي لأشهر بعد الشفاء، مما يتسبب في اندلاع نوبات متقطعة للمرض يسهل احتوائها بشكل عام عند اكتشافها مبكرًا.

وأكدت منظمة الصحة العالمية، أن العاملين الصحيين يراقبون أكثر من 170 مخالطا، وتم إرسال 200 جرعة لقاح إلى بيني.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنهم يستخدمون حقنة ميرك، حيث أحدث اللقاح ثورة في مكافحة الحمى النزفية، التي تقتل عادة نحو نصف المصابين.

وكان الشعور بالفائدة أكبر في الكونغو، التي سجلت 12 تفشيًا للمرض منذ اكتشاف المرض في الغابة الاستوائية بالقرب من نهر الإيبولا في عام 1976.