رئيس التحرير
محمود المملوك

مكافحة الإدمان: الحشيش الأكثر تعاطيًا منذ بداية 2021

الإدمان- أرشيفية
الإدمان- أرشيفية

كشف صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، تصدر مخدر الحشيش كأكثر المواد تعاطيًا خلال الـ9 أشهر الأولى من العام الجاري، حيث قال الدكتور عمرو عثمان مساعد وزير التضامن الاجتماعي ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، إن بيانات المتصلين بالخط الساخن للصندوق منذ بداية العام الجاري، كشفت أن التعاطي كان في سن مبكرة، حيث إن نسبة 45.17 % بدأوا من سن 15 سنة حتى 20 سنة و33.92 % بدأوا من سن 20 سنة حتى 30 سنة، بينما جاء في سن أقل من 15 سنة نسبة 14.21%، وأن أكثر مواد التعاطي الحشيش، بنسبة 45.17 %، ثم تعاطى الهيروين في المرتبة الثانية بنسبة 41.91 %، يليه الترامادول بنسبة 33.17 % والأستروكس والفودو بنسبة 12.63% بجانب التعاطي المتعدد تعاطى أكثر من مخدر، مشيرًا إلى أن مصادر الاتصالات كانت المريض نفسه بنسبه يليه الأم ثم الأشقاء.

وتابع عثمان، في بيان له اليوم، أن الحالة العملية للمتصلين، كشفت أن نحو 55.86 % من المتصلين خلال الـ9  أشهر الأولى من العام الجاري لا يعملون، و44.14 % يعملون بالقطاع الخاص والحكومي، وخلال الخمسة شهور الماضية، استقبل الصندوق 8275 اتصالات هاتفية على الخط الساخن من الموظفين بالقطاع الحكومي للعلاج من الإدمان، مما يشير إلى زيادة الثقة بين العاملين في الجهاز الإداري للدولة للخط الساخن، خاصة بعد التصديق على قانون شغل الوظائف أو الاستمرار فيها وفصل الموظف المتعاطي للمخدرات، والذي سيتم تنفيذه خلال 6 أشهر من تاريخ إقراره، بالإضافة إلى تنفيذ حملات التوعية على مدار الأشهر الماضية داخل المؤسسات والهيئات التابعة للوزارات والمصالح الحكومية المختلفة في العديد من المحافظات؛ وذلك لرفع الوعي بمخاطر إدمان المواد المخدرة لدى العاملين.

العوامل الدافعة للإدمان

وجاءت العوامل الدافعة للتعاطي وفقًا لنتائج الخط، كالتالي: 

تصدر أصدقاء السوء وحب استطلاع ومشاكل اسري والتفكك الأسرى ووهم علاج المشاكل الصحية وكذلك توهم زيادة القدرة الجنسية أيضًا وتوهم البحث عن المتعة، كما جاءت العوامل الدافعة للعلاج، وضياع الصحة ومشاكل أسرية والخوف على الأبناء ووفاة أحد الأقارب وعدم القدرة المادية ومشاكل في العمل وضغوط الأهل والتعرض لحادث بسبب المخدرات.