رئيس التحرير
محمود المملوك

اختيار القدس عاصمة البيئة العربية.. أبرز توصيات مجلس وزراء البيئة العرب

الدكتورة ياسمين فؤاد
الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة

استعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة ورئيس مجلس وزراء البيئة العرب، أهم التوصيات التي أقرها المجلس اليوم الخميس، خلال تولي مصر رئاسة المكتب التنفيذي.

وأوضحت الوزيرة أن من تلك التوصيات اختيار القدس عاصمة البيئة العربية، ومتابعة تنفيذ قرارات القمم العربية التنموية والاقتصادية والاجتماعية، كذلك إقامة منصة عربية للإنتاج والاستهلاك المستدام، وتكليف الأمانة الفنية بالتواصل مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة لغرب آسيا واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا لإعداد تصور للمنصة في المنطقة العربية.

وتابعت وزيرة البيئة التوصيات ومنها الموافقة على إنشاء المنتدى العربي للبيئة، وتكليــف الأمانــة الفنية للمجلــس بالتنسيق مع الجهات المعنية بجمهورية مصر العربية والهيئات والمؤسسات الراغبة في المشاركة في تنظيم المنتدى في دورته الأولى.

وخرج عن توصيات المجلس أيضا، دعوة الدول إلى تزويد الأمانة الفنية بتجاربها في مجالات التعافي الأخضر بعد جائحة كورونا، والتواصل مع المنظمات الدولية والإقليمية في المنطقة لتقديم المؤشرات اللازمة للتعافي الأخضر وفق الظروف والإمكانيات للمنطقة، كذلك إعداد مسودة الاستراتيجية الإطارية لإدارة النفايات الصلبة متضمنة النفايات البلاستيكية في المنطقة العربية بالتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والشبكة العربية للبيئة والتنمية، والمنظمات العربية والإقليمية ذات الصلة.

وقالت فؤاد: توصيات الاجتماع  شددت على سرعة الإعداد والتحضير والمتابعة لدورات جمعية الأمم المتحدة للبيئة  بتشكيل فريق الخبراء العربي التفاوضي المعني بتنسيق مواقف الدول العربية بجدول أعمال الجمعية العامة للبيئة، وتعيين نقاط اتصال فنية للتواصل المستمر مع المندوبين الدائمين في نيروبي لمدهم بالموضوعات الفنية لمناقشتها في الاجتماعات التحضيرية التي تعقد في نيروبي، بالإضافة إلى العمل على تحديث وتطوير المؤشرات البيئة والتنمية المستدامة كذلك متابعة كافة الاتفاقيات البيئية الدولية المعنية بمكافحة التصحر والتنوع البيولوجي والمواد الكيميائية والنفايات الخطرة وتثمين جهود الدول العربية في دعم الوضع البيني والعمل على حشد الدعم الدولي للقضايا العربية مع حث الدول العربية ومؤسسات التمويل العاملة في المنطقة العربية لتقديم المساهمات المالية والعينية لإنجاز إعداد التقرير الثاني لتوقعات البيئة في المنطقة العربية.

كما شملت التوصيات الدعوة إلى التوقيع والتصديق على النظام الأساسي للاتحاد العربي للمحميات الطبيعية، بالإضافة إلى تحديث وثيقة مشروع الأحزمة الخضراء ليعكس التطورات والمبادرات الوطنية في دول المنطقة والإقليمية والعالمية، والاستمرار في إفادة اللجنة والمجلس بالمستجدات حول مشروع الأحزمة الخضراء في الوطن العربي، علاوة على إشراك القطاع الخاص والمجتمع المدني في جميع مراحل المشروع وضرورة تفعيل التعاون متعدد الأطراف والاستفادة القصوى من المشروعات التي تطرح من خلال هذه الشراكة مع التحالفات الدولية والإقليمية والعالمية، بما يضمن وضع آلية لتوفير تمويل مستدام تضمن مشاركة الخبراء المعنين في اجتماعات فرق العمل المعنية بالاتفاقيات البيئية متعددة الأطراف بصورة منتظمة، بالإضافة إلى تعزيز مشاركة المجتمع المدني العربي في الدورات المقبلة لمؤتمرات الأطراف بما يخدم المواقف العربية.
وأوضحت وزيرة البيئة أنه تم اختيار المحور الرئيسي لأعمال الدورة 33 للمجلس وشعار يوم البيئة العربي لعامي 2022-2023 هو معا للتعافي الأخضر، كما تم تكليف جمهورية مصر العربية بإعداد رمز وملصق شعار يوم البيئة العربي، وكذلك إعداد ملخص حول مضمون الشعار وموافاة الأمانة الفنية للمجلس ليتم تعميمه على الدول العربية ليكون ضمن احتفالات الدول العربية وجميع شركاء مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة باحتفالات وفعاليات يوم البيئة العربي العام القادم.

جاء ذلك خلال افتتاح اجتماعات المجلس التنفيذي للوزراء العرب المسؤولين عن شئون البيئة، في دورته 32 برئاسة مصر، اليوم بمقر جامعة الدول العربية.