رئيس التحرير
محمود المملوك

الأمم المتحدة: 3 تريليونات دولار تكلفة انهيار النظام البيئي بحلول عام 2030

تدهور البيئة
تدهور البيئة

تعرضت ملايين الأنواع من الكائنات الحية والنباتات والحيوانات أيضا لخطر الانقراض، الأمر الذي قد ينذر بكارثة في حال اختفاء أنواع هذه الأحياء.

من جانبه قال أنطونيو جوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، إن معدل فقدان الأنواع أعلى بعشرات إلى مئات المرات مما كان عليه خلال العشرة ملايين سنة الماضية، وتتسارع وتيرته بشكل غير مسبوق.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة في افتتاح مؤتمر التنوع البيولوجي cop15 الذي عقد في الصين، من انقراض أكثر من مليون نوع من النباتات والثدييات والطيور والزواحف والبرمائيات والأسماك واللافقاريات، في غضون عقود.

وأضاف: قد يكلف انهيار النظام البيئي ما يقرب من 3 تريليونات دولار سنويا بحلول عام 2030، وسيطال تأثيره الأكبر بعض أفقر البلدان وأكثرها مديونية.

تمويل ونقل التكنولوجيا

وحدد الأمين العام للأمم المتحدة خمسة مجالات للعمل في مؤتمر التنوع البيولوجي cop15، وهي:

أولا، دعم الحق القانوني لكل فرد في بيئة صحية. وهذا يشمل حقوق الشعوب الأصلية، الذين وصفهم بأنهم "حماة التنوع البيولوجي".

ثانيا، ضرورة أن يدعم الإطار أيضا السياسات والبرامج الوطنية التي تعالج دوافع فقدان التنوع البيولوجي، وخاصة الاستهلاك والإنتاج غير المستدامين.

ثالثا، ضرورة أن يعمل على إحداث تحول في أنظمة المحاسبة الوطنية والعالمية، بحيث تعكس التكلفة الحقيقية للأنشطة الاقتصادية، بما في ذلك تأثيرها على الطبيعة والمناخ.

رابعا، قال الأمين العام "إن إنجاز إطار العمل لفترة ما بعد 2020 سيتطلب حزمة من الدعم للبلدان النامية، بما في ذلك موارد مالية كبيرة ونقل التكنولوجيا".

وخامسا، يجب أن ينهي الإطار الإعانات ذات الآثار السلبية، بما في ذلك الإعانات المقدمة في مجال الزراعة، "والتي تحفز مهاجمة الطبيعة وتلويث بيئتنا. يجب إعادة توجيه هذه الأموال لإصلاح الضرر الذي حدث".

استكمال المفاوضات 

من جانبها قالت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، إن المفاوضات والتنسيق مع الصين جارٍ منذ نحو سنة لتسليم رئاسة مؤتمر التنوع البيولوجي cop15، مشيرة إلى أنه سيتم استكمال جهود الحفاظ على التنوع البيولوجي.

وأضافت، على هامش تسليم رئاسة مؤتمر التنوع البيولوجي، أن المؤتمر في نسخته الخامسة عشر يشهد استكمال المفاوضات والمناقشات على خارطة الطريق لقضايا التنوع البيولوجي خاصة في ظل الزخم العالمي الذي حظيت به اتفاقيات ريو الثلاث.

وسلمت مصر رئاسة مؤتمر التنوع البيولوجي cop15 إلى الصين، بعدما تولت رئاسته منذ عام 2018 وحتى بداية شهر أكتوبر الجاري، حيث عقد في مدينة شرم الشيخ وافتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي.