رئيس التحرير
محمود المملوك

دار الإفتاء: تاتو الشفايف جائز شرعا.. ولكن بشروط

تاتو الشفايف
تاتو الشفايف

صبغ الشفاه أو ما يسمى "بتاتو الشفايف" المؤقت: هو صبغة خفيفة اللون، توضع على الشفاه من خلال وخز صبغات طبيعية سطحية على طريقة الميكروبليدنج،  تتدَرَّجُ تدرُّجًا يتناسب مع لون البشرة، وهي ليست وشمًا للشفاه، بل تذهب مع مرور الوقت.

 

وعليه فقد أجابت دار الإفتاء المصرية، على أحد الأسئلة التي وردت إليها من أحد المتابعين والتي تتضمن، حكم صبغ المرأة شفاهها بلونٍ للتزين، وكذلك بما يعرف "بتاتو الشفايف".

 

وأضافت أن: تحمير المرأة شفتيها أو وضع ما يُسمَّى "بالتاتو" عليهما جائز شرعًا ما لم يكن فيه ضرر عليها أو منافاة للحشمة المتفقة مع العرف؛ لأنه يُعدُّ من ضمن الوجه، فيُلحق بالزينة الظاهرة التي يباح للمرأة كشفُها شرعًا.

 

وأضافت أيضا: أن الشريعة نصت على إباحة الوسائل التي تضعها المرأة للتزين على ما أبيح لها إظهاره من جسدها، وهي الوجه والكفان والقدمان؛ كالكحل في العينين، والخضاب في اليدين، وتحمير الوجه، وطلاء الأظافر والشفاه، وغير ذلك مما أُعِدَّ لتزيُّنِ النساء وتجمُّلِهن.


وبناءً على ذلك: فتحمير المرأة شفتيها أو وضع ما يُسمَّى "بالتاتو" عليهما جائز شرعًا إذا جرت بذلك عادة النساء ولم يكن فيه ضرر عليهن أو منافاة لحشمتهن؛ لأنه من جملة وجهها المشمول بالزينة الظاهرة التي يباح لها كشفها شرعًا، حكمه في ذلك حكم حمرة الوجنتين وصفرتهما، وكحل العينين، وسواد الحاجبين، ونحو ذلك مما يظهر من الزينة الظاهرة التي أبيح للمرأة كشفُها.