رئيس التحرير
محمود المملوك

صفقة مشبوهة.. كيف انتقل أرشيف صحيفة الأهرام المصرية إلى المكتبة الوطنية الإسرائيلية؟

منشور صفحة إسرائيل
منشور صفحة إسرائيل تتكلم بالعربية عن أرشيف صحيفة الأهرام

نشرت صفحة إسرائيل بالعربية، الناطقة بلسان وزارة الخارجية الإسرائيلية، تغريدة جديدة لها عبر حسابها الرسمي على تويتر، مساء أمس الأربعاء، أكدت من خلالها أن المكتبة الوطنية الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، دشنت أرشيفًا رقميًّا لصحيفة الأهرام المصرية.

 

وأفادت الخارجية الإسرائيلية، بأن المشروع الجديد، يهدف إلى مشاركة الجمهور بمخزونها من الوثائق والمعلومات، حيث ارتأت أن تضع بين أيدي القراء نسخًا من صحيفة الأهرام، التي تأسست عام 1875.

منشور صفحة إسرائيل تتكلم بالعربية 

وصحيفة الأهرام المصرية تم تدشينها، في 27 ديسمبر 1875، على يد اثنين من الأشقاء اللبنانيين، وهما بشارة وسليم تقلا، وصدر العدد الأول منها، في 5 أغسطس 1876، بمدينة الإسكندرية، فيما بدأت بشكل أسبوعي، كل يوم سبت، ولكن بعد شهرين من تأسيسها، حوّلها الأخوان إلى صحيفة يومية.

 

ومن جهته، قال محمود كامل عضو مجلس نقابة الصحفيين، عبر صفحته على الفيسبوك: جريمة جديدة ارتكبها الكيان الصهيونى تضاف إلى سجله الحافل بالسطو والاعتداء والقرصنة، وواقعة خطيرة غير مسبوقة في سجل الصحافة المصرية، تستدعي تحركا عاجلًا وسريعًا، بعد أن دشن هذا الكيان أرشيفا رقميا لصحيفة الأهرام، يتيح للقراء في كل مكان، نسخا من صحيفة الأهرام، وينتزع لموقع المكتبة الوطنية الصهيونية، حق التصوير من هذا الأرشيف، لمن يرغب. 


وأضاف محمود كامل: هذه جريمة متكاملة الأركان، تتطلب التحرك الفوري من مؤسسة الأهرام ومجلس إدارتها وجميع أبنائها، التي يعتبر أرشيفها، جزءا من تاريخ مصر، كما أن ما يحدث؛ اعتداء صارخ على حقوق الملكية الفكرية لكيان مهني كبير.  


وتابع محمود كامل: مطلوب أيضا موقف نقابي يتضامن مع موقف الأهرام، ويسانده ضد هذا الاعتداء السافر على المهنة، ودفاعًا عن إنتاج وجهد أجيال متعاقبة من الصحفيين، بل وعن تاريخ هذا الوطن، كما ينطلق هذا الدور النقابي من مواقف الصحفيين المصريين المناهضة للكيان الصهيوني، ورفض كل أشكال التطبيع معه.
 

منشور محمود كامل عضو مجلس نقابة الصحفيين

وأكد محمود كامل: الأمر يحتاج إلى تحرك فوري وسريع من مجلس إدارة الأهرام، مع دعم كامل من مجلس النقابة، مع دعم رسمي من كل أجهزة الدولة، فيجب ألا نترك تاريخ وطننا ومهنتنا نهبًا للسرقة في وضح النهار من هذا الكيان المغتصب العنصري.

 

وأوضح محمود كامل، عبر منشور ثانٍ له حول ذات القضية: بالبحث على مدار عدة ساعات منذ إعلان الكيان الصهيوني عن عرض أرشيف مؤسسة الأهرام أرشيف مصر، بالمكتبة الوطنية للكيان الصهيوني، وفي ظل غياب أي رد رسمي من جانب إدارة مؤسسة الأهرام؛ توصلت إلى معلومات كارثية، تستدعي التحقيق العاجل من كل أجهزة الدولة، في حالة صحتها.

 

وواصل محمود كامل: وفقا لما وصلني من مصادر مطلعة بمؤسسة الأهرام وزملاء أعزاء أثق بهم؛ فإنه قبل نحو 8 سنوات، وعقب إقالة الأستاذ ممدوح الولي من رئاسة مجلس إدارة الأهرام؛ باع عمر سامي- القائم بأعمال رئيس مجلس الإدارة في ذلك الوقت، بصفته- أرشيف الأهرام، لشركة أمريكية، تحمل اسم إيست بيرد، مقابل 185 ألف دولار.


وفي منشوره، واصل محمود كامل: واستكمالا للمهزلة؛ فإن العقد الخاص بعملية البيع، وُقِّعَ من طرف واحد، دون توقيع ممثل الشركة الأمريكية، كما أن قيمة الصفقة المشبوهة، لم تدخل إلى خزينة الأهرام حتى الآن.

 
كما أشار إلى أنه وفقا للمصادر، فإن الشئون القانونية بمؤسسة الأهرام، أجرت تحقيقًا في الواقعة، انتهى إلى لا شيء.


واختتم محمود كامل، منشوره: الأمر كله أصبح الآن يحتاج إلى تدخل عاجل من الأجهزة الرقابية، للتحقيق في واقعة بيع أرشيف مصر للكيان الصهيوني، عبر وسيط أمريكي، في صفقة مشبوهة، لا يمكن وصفها سوى بأنها خيانة للمهنة والوطن.

 

وحاول القاهرة 24، الاتصال برئيس مجلس إدارة الأهرام عبد المحسن سلامة؛ للحصول على رد منه حول الواقعة، إلا أن هاتفه كان مغلقا.