رئيس التحرير
محمود المملوك

وزير الأوقاف: نقدر اهتمامات الرئيس بقضية بناء الوعي

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف

أشاد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، اليوم السبت باهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بقضية بناء الوعي، قائلا: نقدر بشدة اهتمام سيادة الرئيس بقضية بناء الوعي المستنير، مؤكدًا أن وزارة الأوقاف المصرية تسابق الزمن لبناء وعي ديني ووطني رشيد، وأنها تعمل على ذلك من خلال ستة محاور رئيسية هي: الشباب، والمرأة، والطفل والتأليف والنشر وبرامج التأهيل  والتثقيف العام. 

جاء ذلك خلال تدشين مبادرة سكن ومودة التي أطلقتها وزارة الأوقاف المصرية اليوم السبت 30/ 10/ 2021م بأكاديمية الأوقاف بمدينة السادس من أكتوبر. 

وبين أن الهدف من إطلاق مبادرة "سكن ومودة" هو الإسهام في عملية الاستقرار الأسري، من خلال قيام كل فرد في الأسرة بواجبه الأسري من منطلق المودة والرحمة: بين الزوجين، بين الآباء والأبناء، بين الأهل والجيران، فالمؤمن أينما وقع نفع، وخير الناس خيرهم لأهله، وخيرهم أنفعهم للناس. 

بيان وزير الأوقاف

كما تحدث عن أهمية انطلاق الموسم الثقافي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، الذي تنطلق أولى فعالياته يوم السبت المقبل الموافق 6 نوفمبر 2021م لتناقش موضوعًا في غاية الأهمية، وهو: "تصرفات الحاكم وخطورة الافتئات عليها"، حيث أكد وزير الأوقاف أن هناك أمرين في غاية الخطورة أضرا بالخطاب الديني الرشيد، هما الجهل والمغالطة، أما الأول فداء يجب مداواته بالعلم، وأما الثاني فداء خطير يحتاج إلى تعرية أصحابه وكشف ما وراء مغالطتهم من عمالة أو متاجرة بالدين.
 

وتابع: ومن أخطر القضايا التي لعبت عليها أو بها جماعات أهل الشر "تصرفات الحاكم" سواء بالافتئات عليها أم بمحاولة تشويه تصرفاته ولو كان في عدل سيدنا عمر بن الخطاب،
وقد أدرك علماؤنا القدماء طبيعة الفرق بين ما هو من اختصاص الحاكم وما هو من اختصاص العالم، وفرقوا بدقة بين ما تصرف فيه النبي صلى الله عليه وسلم بصفة النبوة والرسالة من شئون العقائد والعبادات والقيم والأخلاق، وما تصرف فيه صلى الله عليه وسلم باعتبار الحكم أو القضاء، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن نبيا ورسولا فحسب، إنما كان نبيا ورسولا وحاكما وقاضيا وقائدًا عسكريًّا.