رئيس التحرير
محمود المملوك

أثار الجدل بإعلانه المسيحية ورفض حضور جنازة يوسف شاهين.. سطور في حياة محسن محيي الدين

محسن محيي الدين
محسن محيي الدين

يحتفل اليوم الفنان محسن محيي الدين، بعيد ميلاده الـ 62، والذي لطالما ارتبط اسمه بالوسامة، حيث ساعدت ملامحه الهادئة على لفت نظر المخرجين له في الأدوار الأرستقراطية، ونظرًا لهذا أطلق عليه جمهوره؛ لقب الفتى المُدلل في فترة الثمانينيات.

ويقدم لكم القاهرة 24، في التقرير التالي؛ أبرز المواقف المثيرة للجدل في حياة الفنان محسن محيي الدين:

إعلانه اعتناق الديانة المسيحية

أثار الفنان محسن محيي الدين حالة كبيرة من الجدل، بسبب تصريحاته مع الإعلامية راغدة شلهوب، في برنامج فحص شامي، حيث فهمه الجمهور بشكل خاطئ، حين سألته راغدة عن رأيه في الحكم بالقتل على الردة، فقال: أنا مين عشان أقول ده يتقتل أو لا، ولو شخص مسيحي هرد بآية قرآنية.. إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصائبين.. صدق الله العظيم.

وأضاف: أنا وأنت خلقنا رب واحد، ومن شخصية آدم وحواء، واحنا مش مختلفين وربنا لا يضلّنا ولا يفرقنا ولكننا من نفرق أنفسنا، بسبب الإحساس بالأفضلية مثلًا أنا اللي داخل الجنة، ولو لم تسير على المنهج بتاعي أنت الخسران، ولما تقول حاجة زي كدة أنت اللي خسران.

وعلقت راغدة شلهوب: ما دام أنا عرفت إن في يوم قيامة وربنا سوف يحاسبنا، يعنى أنا مسلمة، فأنا أقدر أعتبرك مسيحي؟! فرد محيي الدين، قائلا: آه طبعًا لأن ببساطة أؤمن بسيدنا عيسى، وموسى وإبراهيم وكل الرسل، والأنبياء وهذا مذكور لدينا في القرآن الكريم.

 

سبب عدم حضوره جنازة المخرج يوسف شاهين

على الرغم من أن المخرج الكبير الراحل يوسف شاهين، هو من اكتشف الفنان محسن محيي الدين، وقدمه في العديد من الأفلام المهمة في تاريخ السينما، مثل فيلم إسكندرية ليه، وحدوتة مصرية، وداعًا بونابرت، وفيلم اليوم السادس، الذي كان نقطة الخلاف بينهما، فإنه يقرر، محيي الدين، الانفصال عن أعمال شاهين.

وانتشرت الأخبار في وقت سابق، بأن الفنان محسن محيي الدين رفض حضور جنازة الراحل يوسف شاهين، ليوضح محيي الدين حقيقة الأمر خلال لقائه مع الإعلامي عمرو الليثي في برنامج واحد من الناس، قائلًا: يوسف شاهين تصور إني مش هحضر جنازته عشان التزمت، لكن أنا كان عندي صديقي عبد الله محمود، أصدقاء من الطفولة، لما توفي؛ أنا كنت ماشي في جنازته فبدأ يحصل الاتجار باللحظة الفظيعة دي.

وتابع: كل القنوات بتخرجك من الحالة اللي أنت فيها.. حالة قدسية الموت، مش دي الحالة اللي تتكلم فيها عن حالك وأنا وهو، وبتلاقي كل القنوات والكاميرا والميكروفون وقفالك، بيخرجوك من الحالة اللي المفروض انت خارج من الموقف.. عايز تحسن من نفسك وتلحق نفسك مع الله.. من ساعتها قررت إني مش هحضر جنازة فنانين.