رئيس التحرير
محمود المملوك

أكثر من 1200 إصدار علمي وأدبي متنوع في افتتاح المعرض السنوي للكتاب الفرنسي بجامعة أسيوط

جامعة أسيوط
جامعة أسيوط

افتتحت جامعة أسيوط، اليوم الاثنين، المعرض السنوي للكتاب الفرنسي في نسخته الخامسة بأكثر من 1200 إصدار علمي وأدبي متنوع.

وقال الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، إن إدارة الجامعة علي وعي كامل بقيمة المعرفة والقراءة وأهميتها؛ كمحور أساسي في تحقيق مسيرة تقدم الأمم ونهضتها، فضلا عن دورها في ثُقل شخصية الطالب وتنمية مهاراته الإبداعية والفكرية، موضحًا أن بناء الوطن يحتاج إلى شباب واعي ومثقف يدرك قيمة السعي وراء المعرفة الواعية والبحث العلمي المستنير، وهو ما ينطلق في إطار الدور المنوط بالجامعة في سبيل تطوير العملية التعليمية في شتي المجالات الثقافية والتنويرية، والدفع بمسيرتها إلى الأمام؛ خاصةً في ظل الانفجار المعرفي المتزايد وتحديات العولمة الحالية.

في هذا الصدد، افتتحت الدكتورة مها غانم، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ورئيس مجلس إدارة مراكز اللغات الأجنبية بالجامعة، أعمال المعرض السنوي الخامس للكتاب الفرنسي، بمقر مركز دراسات اللغة الفرنسية بكلية الآداب بالجامعة، والذي يمتد خلال الفترة من 1 إلى 4 من نوفمبر الجاري، وذلك بحضور الدكتور مجدي علوان عميد كلية الآداب، والدكتورة نها عبد العزيز رزق، رئيس قسم اللغة الفرنسية ومدير المركز، الدكتورة رحاب الداخلي رئيس قسم الإعلام، الأستاذ هاني عبد اللطيف، مدير دار نشر أبو الهول لتوزيع الكتب الفرنسية، وبمشاركة لفيف من أساتذة قسميّ اللغة الفرنسية والإعلام والعاملين بالمركز.

وأكدت الدكتورة مها غانم، أهمية معارض الكتاب بمختلف تخصصاتها في الاطلاع علي مستجدات الثقافة، وفتح الطريق أمام الدارسين للاستفادة من تميز محتوى الكتب وتنوعه في مختلف المناحي العلمية والمعرفية، ويأتي من منطلق حرص إدارة الجامعة، ودأبها على توفير كافة السبل والإمكانيات اللازمة؛ لإقامة مثل هذه المعارض والمحافل العلمية بصورة منتظمة، والإسهام في النهوض بالمستوى الفكري لدى طلابها، وتوفير مصادر موثوقة ومراجع بحثية تخدم الطلاب والباحثين بأسعار زهيده.

وحرصت نائب رئيس الجامعة على تفقد الكتب، والاطلاع على كافة نوعياتها التي تخدم جميع الأعمار السنية ومختلف الاهتمامات، مُعربة عن سعادتها بإقبال الطلاب على المعرض، مما يعكس حرصهم على تنمية وعيهم الثقافي والفكري، وإدراكهم أهمية القراءة وتعلم اللغات.

وحول تفاصيل المعرض، أوضحت الدكتورة نها رزق، أن المعرض يتميز هذا العام في نسخته الخامسة باحتوائه على أكثر من 1200 كتاب من أحدث الإصدارات من الكتب العلمية والأدبية والفنية والتاريخية والعالمية، كما يتضمن العديد من المعاجم والقواميس في مختلف التخصصات الاقتصادية والقانونية والطبية، إلى جانب كتب الوسائل التعليمية والكتب التراثية والروايات وكتب الأطفال، وكذلك كتب الإسعافات الأولية والتنمية البشرية والتفكير الاستراتيجي، بخصم 25% للطلاب وأعضاء هيئة التدريس من مختلف كليات الجامعة والدارسين بالمركز، دعمًا وتشجيعًا لكافة المترددين لتنمية معارفهم، وتوسيع مداركهم في شتى المجالات.

وفي الختام، أهدت الدكتورة نها عبد العزيز، قاموس طبي مُتخصص باللغة الفرنسية للدكتورة مها غانم، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والتي أعلنت بدورها إهدائه إلى مكتبة كلية الطب، لتحقيق الاستفادة المثلي منه وخدمة مختلف الطلاب والباحثين وأعضاء هيئة التدريس من أبناء الكلية في مختلف الفروع والمعارف الطبية.

عاجل