رئيس التحرير
محمود المملوك

جيش أورومو: نبتعد عن عاصمة إثيوبيا 140 كيلومترا.. وهدفنا آبي أحمد

الحرب في إثيوبيا
الحرب في إثيوبيا

دخلت الحرب في إثيوبيا مرحلة فارقة، بعد إعلان قوات تحرير شعب تيجراي وقوات تحرير أورومو المتحالفة معها، الزحف نحو العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لإسقاط حكومة آبي أحمد علي، الذي يتهمونه بارتكاب جرائم وحشية في حق شعبيهما. 

 

وقال أودا تاربي، المتحدث باسم جيش تحرير أورومو، إن القوات المناهضة للحكومة الإثيوبية، تقف الآن على بُعد أسابيع أو أشهر من دخول العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، مؤكدا أن قواته تسيطر الآن على مدينة تبعد 160 كيلومترا عن العاصمة أديس أبابا.

 

وأضاف تاربي، في تصريحات لشبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية، إن تقدير الوقت الذي ستتمكن فيه قوات المعارضة، من دخول العاصمة الإثيوبية يقوم على السرعة التي تتقدم بها القوات جنوبا، وهي قوات تختلف عن قوات تيجراي التي تزحف نحو العاصمة من الشمال.

 

واعتبر أنه لا يوجد أي تباطؤ حاليا في تقدم قواته من عرقية أورميا، أو قوات حلفائه تيجراي، القادمين من الشمال، مؤكدا أن الهدف ليس إسقاط العاصمة أديس أبابا، ولكن إسقاط آبي أحمد، الذي يتهمونه بارتكاب جرائم بحق شعوبهم.

 

وأكد رغبة جماعته في الدخول في نزاع عسكري مباشر في مدينة أديس أبابا المكتظة بالسكان، وأن الأمر يعتمد على التفاوض مع الحكومة.