رئيس التحرير
محمود المملوك

تكريم لبنى صالح الحاصلة على دكتوراه من محو الأمية في احتفالية تسلم جامعة عين شمس لجائزة كونفوشيوس

تكريم لبنى صالح الحاصلة
تكريم لبنى صالح الحاصلة على دكتوراة من محو الأمية

شهدت احتفالية تسلم جامعة عين شمس، لجائزة كونفوشيوس تكريم عدد من المتحررين من الأمية، ومنهم الدكتورة لبنى صالح، الحاصلة على الدكتوراه في الآثار الإسلامية، كنموذج مضيء يحتذى به، في رسالة للجميع بضرورة المثابرة والحرص علي تلقي وتحصيل العلم دون توقف. 


وذكرت الدكتورة لبنى صالح، أنها تنتمي لإحدى القبائل البدوية في الفيوم، مؤكدة أن بعض القبائل ترفض تعليم بناتها لصعوبة المواصلات هناك وبعد المدارس.

وأضافت أنه في فترة التسعينيات، تم افتتاح فصل لمحو الأمية في الفيوم، وعرضت الأمر على والدها فوافق ودرست مع 40 سيدة أخرى، مشيرة إلى إنه ا تعلمت القراءة والكتابة في ثلاثة أشهر.

وبعد وفاة والدها طالبها شقيقها بدخول المرحلة الإعدادية، والتحقت بالمرحلة الإعدادية منازل، مشيرة إلى أنها الأولى بالرغم من صعوبتها، حيث كانت تذاكر بمفردها بمساعدة شقيقها الأستاذ المساعد في المركز القومي للبحوث.


وعقب انتهاء المرحلة الانتقالية التحقت بالمرحلة الثانوية، وحصلت بالرغم من نصائح البعض لها بالحصول علي الدبلوم إلا أنها أصرت على إكمال مسيرتها والالتحاق بالمرحلة الثانوية، حيث وقفت ولأول مرة بطابور المدرسة، مشيرة إلى مشاركتها في الإذاعة المدرسية، بإذاعة أخبار الرياضة يوميا، وحصلت على 97% في الثانوية العامة، وكانت الأولى على المدرسة في قسم الأدبي والأولى على الإدارة التعليمية.

وأوضحت الحاصلة على الدكتوراه في الآثار الإسلامية، أنها فوجئت بحصولها على المركز الأول على الإدارة التعليمية في الثانوية العامة، وبعدها أرادت أن تحصل على الدكتوراه؛ لذا التحقت بكلية الآثار جامعة الفيوم، وتخصصت في الآثار الإسلامية، مشيرة إلى حصولها على تقدير امتياز مع المرتبة الشرف في الدكتوراه، والتوصية بالنشر في مختلف الجامعات وطباعتها على نفقة الدولة.

وتابعت أن الرسالة تعتبر موسوعة وهي 1200 صفحة، حيث ابلغها المناقش الرئيسي بأنه إذا كان هناك درجة أعلى من الدكتوراه لمنحها إياها. 

وعن رسالة الدكتوراه، أشارت أنها تتناول مظاهر الحياة في مصر خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر في ضوء تصور المستشرقين، وهي دراسة أثرية فنية.