رئيس التحرير
محمود المملوك

عاش وحيدًا ومات قبل تحقيق حلمه.. سطور في حياة هيثم أحمد زكي بذكرى وفاته

هيثم أحمد زكي
هيثم أحمد زكي

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان هيثم أحمد زكي، الذي يندرج من عائلة فنية بامتياز، فهو نجل النمر الأسود الفنان الراحل أحمد زكي، والجميلة الراحلة هالة فؤاد، وولد هيثم في 4 إبريل عام 1984.

 

ويرصد لكم القاهرة 24 في السطور التالية أبرز المعلومات عن حياة الراحل هيثم أحمد زكي:

عاش هيثم أحمد زكي في عالم من الوحدة نتيجة لانشغال والده الفنان الراحل أحمد زكي بالفن، ولم يعرف هيثم معنى الدفء الأسري، خاصة أن والدته الفنانة الراحلة هالة فؤاد، وكان عمر هيثم وقتها 3 سنوات فقط، وعاش مع جدته لأمه، بعدما تزوجت والدته من رجل أعمال شهير.

واستطاعت جدته أن تعوضه غياب الأم بسبب زواجها وإنجاب طفل آخر غيره، وانشغال الأب بسبب عشقه للفن، لذا ارتبط هيثم بجدته بشكل كبير.

الصدمة الأولى في حياة هيثم أحمد زكي هي وفاة والدته، ولم يدرك وقتها هيثم معنى الرحيل والغياب، لأنها لم تقض معه طفولته، ولم تشاركه لحظات حياته في تلك المرحلة العمرية، والتي غالبًا ما يحتاج الطفل والدته أكثر من أي شخص آخر.

أما صدمته الثانية؛ فكانت بوفاة جدته عندما بلغ من العمر 14 عامًا وتألم من أجلها كثيرًا، وتولى خاله هشام فؤاد أمر رعايته، بعد رحيل والدته وجدته، لكن بعد عامين رحل هو الآخر عن الدنيا، ولم يجد هيثم خيارًا آخر غير العيش بجانب والده الفنان أحمد زكي.

 

أعمال الفنية لهيثم أحمد زكي

بدأ الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، مسيرته الفنية بعمل كبير من خلال استكمال ما تبقى من مشاهد فيلم حليم الذي كان من بطولة والده الفنان أحمد زكي، والذي وافته المنية قبل إنهاء تصوير مشاهده بالفيلم، فقام هيثم باستكمال تصويره، وكان من بطولة الفنانة منى زكي وسلاف فواخرجي ومن إخراج شريف عرفة عام 2006.

كان حلم هيثم أحمد زكي أن يكون له شعبية خاصة له؛ بعيدا عن اسم والده، ويأخذ فرصة حقيقية في التمثيل لإخراج مهاراته التمثيلية، حيث توالت بعد ذلك أعمال هيثم الفنية، وقدّم خلال مسيرته الفنية 7 أفلام أبرزها البلياتشو، الكنز، كف القمر، كما تألق عبر شاشة التليفزيون، وقدم خلالها 8 أعمال درامية منها الجماعة، السبع وصايا، دوران شبرا، كلبش، أستاذ ورئيس قسم.

ورحل عن عالمنا الفنان الشاب هيثم أحمد زكي، عن عمر ناهز 35 عامًا، في 7 نوفمبر 2019،  بعد إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية، وكان رحيله صادمًا لمحبيه، لصغر سنه، كما أن هذا نفس عمر والدته عند وفاتها.

عاجل