رئيس التحرير
محمود المملوك

العقوبات الأمريكية تُطيح برئيس الشركة الإسرائيلية المطورة لبرنامج بيجاسوس

شركة بيجاسوس إن إس
شركة بيجاسوس إن إس أو

أعلنت شركة إن إس أو الإسرائيلية المتخصصة في تطوير برامج التجسس، أن إسحق بنبينستي، وهو المسؤول الذي كان من المقرر أن يتولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة تقدم باستقالته، بعد أن أدرجتها وزارة التجارة الأمريكية على قائمتها السوداء، حسب وكالة رويترز.

انضم إسحق بنبينستي إلى الشركة في أغسطس، وعُيّن في 31 أكتوبر ليكون الرئيس التنفيذي القادم للشركة، خلفًا للحالي شاليف هوليو، وهو أحد مؤسسي الشركة وكان من المقرر أن يتولى مناصب جديدة كنائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس أنشطتها العالمية. 

وسيبقى هوليو في منصب الرئيس التنفيذي في الوقت الراهن فيما سيغادر بنبينستي الشركة.

في خطاب الاستقالة، كتب بنبينستي إلى رئيس مجلس الإدارة آشر ليفي: أنه في ضوء الظروف الخاصة التي طرأت بعد القرار الأمريكي، وعدم قدرته على تنفيذ رؤيته للشركة، فإنه لن يكون قادرًا على تولي منصب الرئيس التنفيذي للشركة.

وأشارت رويترز إلى أن شركة إن إس أو يعمل فيها خبراء متمرسون عملوا سابقًا في أهم وحدات الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، وتحاول الشركة الآن الدفاع عن سمعتها بعد أن خلص تحقيق أجرته 17 مؤسسة إعلامية، ونُشر في يوليو، إلى أن برنامجها بيجاسوس استخدم في استهداف هواتف ذكية لصحفيين ونشطاء حقوقيين ومسؤولين حكوميين في عدّة دول.

وزارة التجارة الأمريكية أدرجت الشركة الأسبوع الماضي على قائمتها السوداء، وعزت ذلك إلى بيع الشركة برامج تجسس لحكومات أجنبية استخدمتها لاستهداف مسؤولين حكوميين وصحفيين وآخرين.

في يوليو الماضي، كشفت صحيفة واشنطن بوست، الأمريكية أن ملكًا عربيًّا وثلاثة رؤساء دول أحدهم عربي، وثلاث رؤساء حكومات حاليين بينهم اثنان عربيان، يُحتمل أن تكون هواتفهم قد تعرّضت إلى التجسس باستخدام برنامج بيجاسوس الذي طورته شركة إسرائيلية.

قبلها كانت منظمة فوربيدن ستوريز غير الحكومية ومنظمة العفو الدولية حصلتا على قائمة تضمّ 50 ألف رقم هاتف اختارها زبائن لشركة "إن إس أو" الإسرائيلية منذ 2016 بهدف القيام بعمليات تجسس محتملة، وقد تقاسمتها المنظمتان مع وسائل الإعلام العالمية.

ووفق صحيفة واشنطن بوست فإن العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس العراقي برهم صالح ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والجنوب إفريقي سيريل رامافوزا، إضافة إلى رئيس وزراء مصر مصطفى مدبولي ونظيره المغربي سعد الدين العثماني والباكستاني عمران خان، هم ضمن قائمة الـ50 ألف شخصية سياسية ودبلوماسية يُعتقد أن هواتفهم قد تمّ اختراقها فعلًا أو جرى محاولة الاختراق.

عاجل