رئيس التحرير
محمود المملوك

في لقائه مع وزيرة الجيوش الفرنسية.. الرئيس السيسي يثمن العلاقات الاستراتيجية بين البلدين

القاهرة 24

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم في باريس مع السيدة فلورانس بارلي، وزيرة الجيوش الفرنسية.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن اللقاء شهد التباحث حول تطوير التعاون العسكري بين مصر وفرنسا، وتبادل وجهات النظر إزاء عدد من القضايا الإقليمية.

وقد عبر الرئيس السيسي، عن التقدير والثقة تجاه العلاقات الاستراتيجية مع فرنسا في مختلف المجالات، خاصة الشق الأمني والعسكري، معربًا عن التطلع إلى تطوير التعاون الثنائي على نحو يُسهم في مواجهة التحديات القائمة ويحقق التنمية والرخاء لشعبي البلدين الصديقين.

من جانبها؛ أكدت وزيرة الجيوش الفرنسية، الأهمية التي توليها بلادها لتعزيز التنسيق وتوطيد علاقات الشراكة القائمة بين مصر وفرنسا خاصة التعاون العسكري البلدين وفي إطار الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب ولما تمثله مصر من دعامة رئيسية للأمن والاستقرار بالشرق الأوسط وإفريقيا.

وذكر المتحدث الرسمي، أن اللقاء شهد التباحث بشأن تطوير التعاون العسكري بين البلدين، حيث أكد الرئيس السيسي، أن مواجهة التحديات في المنطقة ومكافحة الإرهاب تتطلب توحيد الجهود والتنسيق الجماعي لضمان قوة وفاعلية المواجهة، وقد تم التوافق على تكثيف التشاور والتنسيق الثنائي في الفترة المقبلة بين الجانبين من أجل مواجهة الإرهاب وتقويض خطورة العناصر الإرهابية وانتقالها من بؤر التوتر إلى مناطق أخرى مما يهدد الأمن الإقليمي بأسره خاصة في منطقة شمال إفريقيا والساحل الإفريقي.

كما تم تناول آخر المستجدات على صعيد الأزمة الليبية، حيث توافقت وجهات النظر بخصوص أهمية دعم المسار السياسي في ليبيا والتمسك بانعقاد الانتخابات المرتقبة في 24 ديسمبر القادم والتي من خلالها سيتم تولي سلطة شرعية منتخبة من قبل الإرادة الحرة للشعب الليبي، الأمر الذي يأذن ببداية صفحة جديدة للدولة الليبية واستعادة مؤسسات الدولة والامن والاستقرار وخروج القوات الأجنبية ويلبي تطلعات شعبها.