رئيس التحرير
محمود المملوك

بتهمة نشر أخبار كاذبة.. زياد العليمي وآخرين أمام المحكمة

زياد العليمي
زياد العليمي

تستمع اليوم محكمة جنح أمن الدولة طوارئ، المنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة، سماع مرافعة الدفاع في محاكمة زياد العليمي والصحفيين حسام مؤنس وهشام فؤاد، لاتهامهم بنشر أخبار كاذبة عبر حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي.

وحصل القاهرة 24 على أمر الإحالة في القضية رقم 957 لسنة 2021 جنح أمن الدولة طوارئ، المنعقدة بمحكمة جنوب الجيزة، والمقيدة برقم 1652 لسنة 2021 حصر أمن الدولة العليا، والمتهم فيها زياد العليمي، 39 سنة محامي حر، وهشام فؤاد، 51 سنة صحفي، وحسام مؤنس 37 سنة صحفي، وحسام ناصر 22 سنة طالب بكلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر، ومحمد بهنسي 38 سنة عامل، وفاطمة رمضان أبو المعاطي 55 سنة تعمل بمديرية القوى العاملة بالجيزة.


ووجهت جهات التحقيق للمتهم الأول المحامي زياد العليمي، أنه أذاع أخبارا وبيانات وإشاعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد، بأن نشر بتاريخ 1 نوفمبر 2016، مقالا بعنوان "السؤال الصحيح لماذا تؤيد هذا النظام" عبر موقع "مصر العربية" الإلكتروني أورد فيه أخبارا وبيانات وإشاعات كاذبة، منها عدم نجاح مشروع قناة السويس الجديدة، وإهدار الدولة الأموال المصريين للإيحاء للرأي العام العالمي بفشل مشروع قناة السويس، وتخبط الدولة اقتصاديا.

كما وجهت له، بأنه نشر مقالا بعنوان "أرض النوبة لها أصحاب ولها ورثة أيضا" عبر موقع "مصر العربية" الإلكتروني أورد فيه أخبارا وبيانات وإشاعات كاذبة منها اضطهاد مؤسسات الدولة، لأهل النوبة وتهجيرها لهم قسرية ونزعها ملكية أراضيهم دون تعويض عادل وطرحها للبيع لغير المصريين للإيحاء للرأي العام العالمي بانتهاك الدولة لحقوق الإنسان، وارتكابها جرائم في حق مواطنيها بالمخالفة للدستور والقوانين.

فيما قضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، برفض الدعوى المقامة من أسرة المحامي والناشط السياسي زياد العليمي، المحبوس على ذمة قضية خلية الأمل، والتي تطالب بإلزام وزارة الداخلية بنقله إلى أحد المستشفيات الخاصة أو التابعة للدولة لتلقي العلاج، مع تأثيث غرفته داخل السجن، والسماح له بإدخال الأشعة التي يريدها.

عاجل