رئيس التحرير
محمود المملوك

مبروك عطية: تارك الصلاة ملعون ولا نزوجه بناتنا

الدكتور مبروك عطية
الدكتور مبروك عطية

استنكر الدكتور مبروك عطية، العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر فرع سوهاج، ترك البعض لأداء الصلوات، متسائلًا: كيف لإنسان شهد لله بالوحدانية ولنبيه بالرسالة ورضي بالإسلام دينا ولا يصلي لله ركعتين؟.

وأضاف عطية في بث مباشر له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: يعني ايه إنسان الصبح ياخد دش ويظل ساعة في الحمام ويخرج ولا يصلي ركعتين، مع أنه يظل أيضًا ساعة تانية يتشيك ومع ذلك لا يسجد لله سجدة، أنا لا أتخيل ذلك على الإطلاق.

وأكمل مبروك عطية قائلًا: لو أردنا التحقيق كنا نخاف نتعامل معه ولا نعطيه بناتنا ولا نزوجه، فهو إنسان لا يحترم الركوع ولا السجود ولا يقيم لله، فهذا إنسان ملعون فتارك الصلاة ملعون، لكن إذا صلى وسجد لله رب العالمين وآت الزكاة كان حريا به أن يفعل الخيرات قدر استطاعته.

وتابع الدكتور مبروك عطية العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر: اتقوا الله ما استطعتم، فمن يصلي سيؤدي باقي العبادات ما استطاع، فمن يؤدي الصلاة سيؤتي الزكاة فيقول الله: وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ، فارتبطت الزكاة بالصلاة فمن أدى الصلاة سيؤدي الزكاة.