رئيس التحرير
محمود المملوك

السجن 3 سنوات لشخص وعام لـ 4 آخرين في أعمال البلطجة بكفر الشيخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قضت محكمة جنايات فوه الدائرة الثانية في كفر الشيخ، حضوريًا بالسجن 3 أعوام للمتهم الرئيسي في أحداث العنف والبلطجة بقرية أبو مندور التابعة لمركز دسوق، وعامًا واحدًا مع النفاذ لـ 4 متهمين، وعامًا واحدًا مع الإيقاف لمتهمين اثنين، وذلك لشروعهم في قتل 3 أشقاء بالقرية، مستخدمين أسلحة بيضاء في الواقعة، وإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المدنية المختصة.

صدر الحكم برئاسة المستشار خالد بدر الدين، رئيس المحكمة، والدائرة، وعضوية المستشارين هشام شريف الشريف، وحسن محمد دويدار، وأحمد أحمد عثمان، وسكرتارية أحمد أمين الميداني، وبحضور فيلوباتير ناصر حنا، وكيل النيابة، وذلك في أحداث القضية رقم 4629 لسنة 2020، جنايات مركز شرطة دسوق، والمقيدة برقم 1193 لسنة 2020 كلي كفر الشيخ.

شهدت وقائع الجلسة توجيه محامو المجني عليهم إبراهيم جنيدي، وحامد محمود حامد، وأحمد بليح، خلال المرافعة أمام هيئة المحكمة الشكر لفريق النيابة العامة التي تولت التحقيقات في القضية على رأسهم المستشار يحيى السعقان، رئيس نيابة دسوق السابق، ورئيس نيابة كفر الشيخ والرياض الحالي، وفقًا لرصد جميع الأحداث بدلائل موثقة جرى ثبوتها في أوراق القضية.

خلال الجلسة دفع محامو المجني عليهم بمعقولية الواقعة، وتصورها، وتوقيت حدوثها، وفقًا لما جرى ثبوته من تحريات العميد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، والرائد أحمد أبوعريضة، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، فيما شهدت مرافعة حاتم درويش، محامي المتهمين السبعة مناقشة بينه، ورئيس المحكمة المستشار خالد بدر الدين، حول بعض بنود الاتهام، وكذا بعض ما جاء بأقوال المجني عليهم، وتقرير الطب الشرعي.

تعود الأحداث إلى يوم 2 مارس 2020، عندما شرع 7 متهمين في قتل 3 أشقاء وهم "بدر.م.ع"، وشقيقيه "حازم"، و"السيد"، في مشاجرة، أسفرت عن إصابة الأشقاء، إثر خلافات بينهم داخل قرية أبومندور، التابعة لمركز دسوق، فيما فشلت كل سبل محاولات الصلح فيما بينهم.

وشهدت وقائع القضية اتهام: "أحمد.ا.ا"، الصادر بحقه السجن 3 أعوام، والـ6 الآخرين "فتحي.ا.إ.ا"، 46 عامًا، عامل، و"شتا.ا.إ.ا"، 23 عامًا، بائع متجول، و"محمد.أ.ق.ا"، و"أسامة.ا.ق.ا"، الصادر بحقهم السجن عامًا، و"محمد.ا.إ.ا.ا"، 34 عامًا، عامل، و"أشرف.ق.ع.ع.ا"، 53 عامًا، الصادر بحقهما الحبس عام مع إيقاف التنفيذ، وجميعهم يقيمون بقرية أبو مندور التابعة لمركز دسوق.

وثبت من تقرير الطب الشرعي، أنه يوجد إعاقة لأحد المجني عليهم في أحداث القضية يدعى بدر محمد علي حسن، في نهاية حركة ثني أصابع اليد اليسرى، وضعف بتكوين قبضة اليد الحرصية مع ضعف الإحساس مقابل أصبعي الخنصر، والبنصر باليد اليسرى، وإعاقة بنهاية حركتي ثني، وفرد الرسغ الأيسر، ما يعد عاهة مستديمة تقدر بنحو 15%.