رئيس التحرير
محمود المملوك

الإفتاء عن السرحان في الصلاة: هدية ميتة بلا روح

الصلاة
الصلاة

أجابت دار الإفتاء علي سؤال ورد عن حكم السرحان في الصلاة يقول صاحبه "بسرح في الصلاة فهل صلاتي لا تحتسب أم لا؟ 

وقال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية، ردا على سؤال: حكم السرحان في الصلاة، أن السرحان في الصلاة هو من حظ الشيطان، منوها بأن الإنسان المسلم لا بد أن يجاهد نفسه ويركز فقط في الصلاة لا في غيرها.
وأشار إلى أن المسلم عليه أن يجتهد في الخشوع أثناء الصلاة، وينسى كل شيء ولا يتذكر إلا أنه يقف بين يدي الله، ولو فعل ذلك لتركه الشيطان ويأس منه.

ونصح أمين الفتوى، أن المسلم عليه أن يقبل على الصلاة وكأنه يودع الدنيا وأن هذه الصلاة هي آخر فرض يصليه في هذه الحياة الدنيا.

وأشار أمين الفتوى، في البث المباشر لصفحة دار الإفتاء، إلى أن المسلم عليه أن يعلم أن الشيطان يلعب عليه كثيرا لسلب صلاته حتى يخرج من الصلاة ولا يكتب له شيء فيها.

وأردف أن المسلم عليه أن يجتهد في الخشوع خلال الصلاة، وينسى كل شيء ولا يتذكر إلا أنه يقف بين يدي الله، ولو فعل ذلك لتركه الشيطان ويأس منه.

وأشار الشيخ عويضة عثمان، إلى أن الصلاة بلا خشوع أو السرحان فيها باستمرار، كالذي يقدم لأخيه هدية ميتة بلا روح، فعلى الإنسان أن يقبل على الصلاة بكل خشوع، فالسلف الصالح كان يقبل على الصلاة وينسى كل شيء، حتى أن الحية لو أقدمت عليه لاستمر في الصلاة ولم يتركها.

عاجل