رئيس التحرير
محمود المملوك

⁩مستقبل الصناعات الجلدية في مصر بين المشاكل والحلول.. مؤتمر بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان

جامعة حلوان
جامعة حلوان

انطلاقا من دور كلية الاقتصاد المنزلى الريادى فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة أفتتح المؤتمر الأول لقسم الصناعات الجلدية تحت عنوان مستقبل الصناعات الجلدية في مصر بين المشاكل والحلول، وذلك تحت رعاية الدكتور ممدوح مهدي القائم بعمل رئيس الجامعة، والدكتور خالد عبد الغفار القاضي عميد كلية ومستشار رئيس الجامعة للتواصل المجتمعي وكذلك رئيس المؤتمر، وتحت إشراف  الدكتورة سحر حربي رئيس قسم الجلود مقرر المؤتمر.

 

حيث أكد  الدكتور ممدوح مهدى القائم بعمل رئيس الجامعة أن كلية الاقتصاد المنزلى تقوم بإعداد خريج قادر على مواكبة سوق العمل وفق الأساليب العلمية الحديثة، بالإضافة إلى تنمية مهارات الطلاب من خلال  عقد العديد من المؤتمرات التى تساهم فى صقل انتماء الشباب لمجتمعاتهم، وتماشيًا مع السياسة التي تنتهجها الدولة بضرورة الاستثمار في العنصر البشري  باعتباره أساس تقدم الأمم ونهضتها، واكتساب بنية معرفية وتثقيفية متنوعة لمواكبة تطورات العصر.


وقد أفاد الدكتور القاضي أن كلية الاقتصاد المنزلى هي الكلية الأولى على مستوى الكليات في  الجامعات المصرية التي تصدت لبحث أهم المعوقات التي تواجه قطاع من أهم قطاعات الصناعة التى يمتلك العديد من المميزات النسبية ولكن للأسف لا يساهم في الدخل القومي إلا بأقل من القليل وذلك بسبب المعوقات التي تواجه هذه الصناعة القومية والتي نجلس اليوم لوضع الحلول لهذه المشكلات وتقديمها كخارطة طريق للقيادة السياسية للنهوض بهذه الصناعة والتي أولاها فخامة الرئيس أكبر اهتمام وإنشاء مدينه متخصصة في صناعة الجلود على مساحة 512 فدان وهي مدينة الروبيكي وكذلك إنشاء أول مصنع لدباغة الجلود.

كما أشار القاضي  إلي  ضرورة تفعيل الدور الحكومي لحل مشكلات هذه الصناعة، كذلك ضرورة تفعيل دور البنوك وبالأخص الحكومية في دعم هذه المشروعات وبالأخص الصغيرة ومتناهية الصغر، بالإضافة إلي ضرورة التوسع في إنشاء مراكز الدعم التقني والمهني لتخريج الكوادر المدربة وكذلك ضرورة التوسع في فتح الأقسام المتخصصة في مجال صناعة الجلود وكذلك إنشاء الكليات المتخصصة في هذا المجال، وكذلك وقف استيراد المنتجات الجلدية المصنوعة ومنع عمليات التهريب وتشديد الرقابة على الواردات، والاستفادة من تصنيع الجلود الطبيعية وعدم تصديرها خام غير مصنع.


ومن جانبها أوضحت  الدكتورة سحر حربي رئيس قسم الجلود  ذاكرة أن المؤتمر جاء لتلبية متطلبات سوق العمل في أهم صناعة قومية وهي الصناعات الجلدية ومن هنا يتم التشبيك بين جميع الأطراف المعنية من ممثلي القطاع الحكومي والقطاع الخاص وممثلي المجتمع المدني ورجال البحث العلمي والخبراء وذلك بناءا على التوجيه والدعم من الأستاذ الدكتور عميد الكلية وجميع قيادات القسم.


وقالت الدكتورة نادية محمود مؤسس قسم الجلود، التطور الذي مر به القسم منذ بداية انطلاقه في 2008 شاكرة الدور الذي قام به اتحاد الصناعات المصرية وغرفة صناعة الجلود ودعمها للكلية بمعدات صناعة الجلود وشكرت قيادة الكلية متمثلة في عميد الكلية الدكتور خالد القاضي ودعمه المستمر للقسم واتاحه الفرصة للتواصل مع المجتمع الخارجي.


و قال الدكتور خالد عبد العظيم المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات المصرية ذاكرا دور الدولة في التصدي لمشكلات صناعة الجلود، وأيضا أوضح الدكتور سمير عبد المجيد رئيس جهاز المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بمحافظة القاهرة، دور الجهاز في تبني المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مجال صناعة الجلود.


وفى ختام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تم تكريم القيادات وكذلك رواد مبادرة حياة كريمة وكذلك متدربي مشروع المصنع المفتوح، ثم بدأت جلسات المؤتمر وتم عرض أوراق العمل والتوصيات.

 

هذا وقد حضر المؤتمر الدكتور أحمد أمين وكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي،  الدكتور أسامة أبو هشيمة وكيل الكلية لشئون البيئة، والدكتور نعيم رابح وكيل الكلية لشئون الطلاب والسادة رؤساء الأقسام العلمية، وكذلك لفيف من قيادات العمل في الصناعات الجلدية ورجال الأعمال من أصحاب مصانع الجلود وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وحضور مكثف للسادة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة وطلاب الكلية.