رئيس التحرير
محمود المملوك

الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي: العالم أنفق 5.1 تريليون دولار لتطوير البنية التحتية في 2020

البنية التحتية
البنية التحتية

قال الدكتور عبد الوهاب غنيم، نائب رئيس الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي، إن العالم أنفق في العام الماضي نحو 5.1 تريليون دولار للبنية التحتية التكنولوجية، وهو ما يقرب من 5.5% من إجمالي الناتج المحلي العالمي.

وأضاف غنيم، خلال حواره ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع على القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين أحمد عبد الصمد وجومانا ماهر، أن مصر تمتلك كوادر بشرية مؤهلة في استخدامات تكنولوجيا المعلومات، لكن مازالت لدينا مبادرات وندرب أكثر من 100 ألف شاب مصري على استخدامات التكنولوجيا الخاصة بالثورة الصناعية الرابعة بما فيها الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة والواقع الافتراضي.

وتابع  نائب رئيس الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي، أن الرئيس عبدا لفتاح السيسي أطلق منذ أكثر من عامين مبادرة لتدريب أكثر من 10 آلاف شاب إفريقي على التكنولوجيات والبرمجيات الخاصة بالألعاب الإلكترونية من أجل تعلم البرمجة، مشيرًا إلى أن مصر يجب أن تعمل – خلال فترة توليها رئاسة الكوميسا - على تأهيل وبناء قدرات الشباب الإفريقي على استخدامات تكنولوجيا المعلومات، لتعليمهم بناء منصات وتقديم الخدمات الحكومية لهم، خاصة المرتبطة بقطاعات الأعمال.

وأشار عبد الوهاب غنيم إلى أن العنوان الرئيس لمؤتمر الكوميسا، أمس الثلاثاء، الذي استضافته العاصمة الإدارية الجديدة هو التكامل الرقمي الاقتصادي الاستراتيجي، ولكي نتواصل مع بعد المسافات وقلة وسائل وطرق النقل كبنية تحتية يجب تدعيم الوسائل الرقمية، والكابلات البحرية تعد الناقل الرئيسي للإنترنت والاتصالات، ومصر هي المحور الرئيسي لجميع الاتصالات القادمة من آسيا إلى أوروبا، وبالتالي يمكن زيادة الكابلات البحرية بين شمال إفريقيا من خلال البحر الأحمر ثم المحيط الهندي لربط كل الدول على شواطئ إفريقيا، وهو ما يعني إتاحة الإنترنت فائق السرعة عريض النطاق.

وأكد أنه لا يوجد ما يمنع من وجود أقمار صناعية تغطي بقية دول الكوميسا، فمن الصعب مد كابلات الإنترنت فائق السرعة في الأرض، لكن على مستوى الدولة من الداخل يمكن مد الكابلات الفايبر.

عاجل