رئيس التحرير
محمود المملوك

7 عوامل ضمن أسباب طنين الأذن المفاجئ.. وهذه العلامات تشير إلى خطورته

 أسباب طنين الأذن
أسباب طنين الأذن المفاجئ

أسباب طنين الأذن المفاجئ هو ما يصيب 20% من الأشخاص خصوصًا فئة البالغين وكبار السن، حيث يشير طنين الأذن إلى سماع رنين أو صفير داخل أذن واحدة أو في كلا الأذنين معًا، وهو ما يحدث إما لمشكلة طارئة تواجه الأذن، وإما عرضًا لبعض المشاكل الصحية الأخرى.

 

أسباب طنين الأذن المفاجئ

قبل توضيح أسباب طنين الأذن المفاجئ، لا بد من التنويه بأن التنيتوس من المصطلحات الطبية التي تُطلق على مشكلة طنين الأذن، وهي إصابة تصيب جهاز السمع يعقبها سماع أصوات صفير أو رنين داخل الأذن لا يمكن توقفها أبدًا عن المصاب إلا بتقديم علاج أسباب طنين الأذن.

 

تزداد حالات الإصابة بـ طنين الأذن لسرعة تأثر جهاز السمع بالضوضاء المحيطة والمسببة للطنين بنسبة 90% من بين جميع الحالات المصابة، حيث تسبب الأصوات العالية إصابة الشعيرات الدموية داخل قوقعة الأذن، وهي المسؤولة بدورها عن تقليل حدة الضوضاء الداخلة إلى الأذن، إلا أن إصابة هذه الشعيرات، ستجعل الأذن الداخلية ترسل نبضات خاطئة ومستمرة إلى المخ.

 

أسباب طنين الأذن المفاجئ تتمثل في مجموعة من عوامل الخطر التي تعرقل سير الحياة الطبيعية للشخص المصاب، فهو يشعر بضوضاء داخل أذنيه لا يسمعها أو يشعر بها سواه، كما أنه ينزعج منها بوضوح شديد عندما يسود الصمت داخل المكان، ولذلك يتسبب الطنين في صعوبة التركيز واضطرابات النوم ويزيد من الإحساس بالاكتئاب بل ويسبب الشعور بالدوار.

 أسباب طنين الأذن المفاجئ.

 

ونرصد لكم أسباب طنين الأذن المفاجئ في 7 عوامل كالتالي:

 

التقدم في العمر

تزداد فرص الإصابة بـ طنين الأذن كلما تقدم الإنسان في العمر فوق الـ 60 عاما، حيث تتأثر وظائف الأذن ويحدث فقدان سمع تدريجي يبدأ بـ أسباب طنين الأذن المفاجئ.

 

انسداد الأذن بالشمع

من ضمن أسباب طنين الأذن المفاجئ هو تراكم شمع الأذن، حيث إهمال تنظيفه لفترات طويلة من الزمن قد تؤدي إلى التهاب طبلة الأذن بدلًا من حمايتها بالشمع الموجود داخلها طبيعيا، وهو ما يمكن علاجه بإجراء غسيل الأذن عند الطبيب المختص حيث يقوم بشفط شمع الأذن الزائد والمتحجر بأداة مملؤة بالماء الدافئ.

 

التعرض لضوضاء

الأصوات العالية والضوضاء التي يتم التعرض لها لفترات طويلة من الزمن قد تكون ضمن أسباب طنين الأذن المفاجئ وسيصعب علاجها بالمقارنة مع التعرض لضوضاء عالية لفترات قصيرة يمكن فيها السيطرة على المشكلة التي طرأت على الأذن، ولذلك لا بد من عدم التعرض المطول لأصوات الآلات الموسيقية، أو أصوات الأجهزة الثقيلة.

  

تناول بعض الأدوية

من أسباب طنين الأذن المفاجئ ما يحدث كعرض جانبي لتناول بعض الأدوية مثل أدوية الأسبرين بجرعات عالية، وأدوية المضادات الحيوية، ومضادات الاكتئاب والالتهاب وأدوية إدرار البول، وأدوية السرطان خاصًة إذا ما تم تناول هذه الأدوية لفترات طويلة من الزمن.

 

الإصابة ببعض الأمراض

قد يحدث طنين الأذن المفاجئ نتيجة الإصابة ببعض الأمراض غير المسيطر عليها مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقر الدم، والحساسية، وداء السكري، واعتلال الغدة الدرقية، وأمراض المناعة الذاتية.

 

التهاب الأذن الوسطى

الإصابة بـ التهاب الأذن الوسطى قد يكون ضمن أسباب طنين الأذن المفاجئ، ويزداد الأمر سوء إذا ما حدث تلف في طبلة الأذن أو العظام الصغيرة حولها.

 

إصابات الرأس والرقبة

يمكن لإصابات الرأس أو الرقبة أن تسبب طنين الأذن المفاجئ نتيجة تأثر الأذن الداخلية وأعصاب السمع.

 

 أسباب طنين الأذن المفاجئ

 

طنين الأذن اليمنى

تحدث الإصابة بـ طنين الأذن اليمنى بشكل ذاتي لا يسمعه سوى الفرد المصاب، وعلى الأغلب يكون رنين الأذن المسموع ثابت وعالي الحدة، مع العلم أن طنين الأذن اليمنى ينتج عن تغييرات في نشاط أعصاب قوقعة الأذن الموجودة في الأذن الداخلية، وهو ما يحدث لأسباب مختلفة كالتالي..

 

  • التعرض لأصوات عالية.
  • تراكم الشمع في الأذن اليمنى.
  • استهلاك الكافيين بشكل مفرط.
  • الإصابة بارتجاج في المخ.
  • الإصابة بمرض مينير الذي يصيب الأذن الداخلية.
  • تناول بعض الأدوية وأشهرها الأيبوبروفين.

 

هل طنين الأذن خطير

تعتمد خطورة طنين الأذن على الأعراض المصاحبة له وعلى أسبابه التي أوضحناها في الأعلى، فمعظم حالات الإصابة لا تمثل خطورة إذا ما تم علاجها بشكل طبي مناسب.

 

ولكن هناك بعض الأعراض التي تستوجب توخي الحذر بشأن طنين الأذن المفاجئ وهي كالتالي:

 

  • إذا كان طنين الأذن شديد ويسمع فيه المصاب دقات قلبه عند الاستلقاء للنوم.
  • إذا شعر المصاب بالدوار أو الصداع.
  • إذا تسبب طنين الأذن في إجهاد الجسم وإعيائه.
  • إذا كانت أسباب طنين الأذن المفاجئ نزلات البرد أو عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • إذا سبق طنين الأذن إصابة في الرأس أو العنق.
  • إذا استمرت أعراض طنين الأذن لفترات طويلة.
عاجل