رئيس التحرير
محمود المملوك

كيف يتأكد الإنسان أنه ليس منافقا؟.. الإفتاء توضح ذلك

النفاق
النفاق

ردت دار الإفتاء المصرية على سؤال ورد إليها نصه: كيف يتأكد الإنسان أنه ليس بمنافق؟، مشيرة إلى أن الإنسان عليه أن لا يقول على نفسه ذلك.

وأجاب الدكتور عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن السؤال قائلا: لماذا تقول أنك منافق؟!، لا ينبغي عليك أن تصف نفسك بالنفاق، بل قل الحمد لله أنا مؤمن أحافظ على العهود والوعود ولا أكذب ولا أفجر إذا ما خاصمت.

وقال عويضه عثمان، خلال فيديو عبر قناة دار الإفتاء على يوتيوب: أنه ينبغي على الإنسان أن يبتعد عن كل علامات النفاق، ويحافظ على الصلاة ولا يكون متكاسلا عن أدائهان مشيرًا إلى أنه يجب على الإنسان ألا يرمي نفسه بالنفاق، وأسأل الله أن يبعد عنا جميعا هذه الصفة.

وفي وقت سباق قال الشيخ خالد الجندي، الداعية الإسلامي، إن النفاق نوعان، الأول النفاق في العقيدة، والثاني نفاق التعامل مع الغير.

وأوضح «الجندي» خلال تقديمه برنامج «لعلهم يفقهون»، المُذاع على فضائية «dmc»، أن المنافق عقائديًا هو الكافر، الذي يظهر الإيمان أمام الناس ويُخفي الكُفر في باطنه.

وأشار الداعية الإسلامي، إلى أن المنافق يكسل إذا غفل الناس، وينشط إذا انتبه الناس، مستدلا بقول الله تعالى: «إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلًا» (النَّساء: 142).

وألمح إلى أن المنافق يكون في «الحاجات السرية كسول ورخم وبلط»، مشيرًا إلى أن النوع الثاني هو نفاق العمل ورد ذكره في الحديث روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ» رواه البخاري (33) ومسلم (59).