رئيس التحرير
محمود المملوك

كانت لسه هتاكل الساندوتش وجالها نزيف.. عم طالبة أسيوط يروي اللحظات الأخيرة قبل وفاتها | فيديو

أحمد جادالله- عم
أحمد جادالله- عم الطالبة

قال أحمد جاد الله صديق جاد الله، عم الطالبة ملك طلعت جاد الله، والتي لفظت أنفاسها الأخيرة، أمس الأربعاء عقب إصابتها بحالة إعياء شديدة، ونقلها لمستشفى البداري المركزي، إن بنت أخيه طالبة بالصف الثاني الابتدائي، بمدرسة الكوم الأحمر الابتدائية، التابعة لمركز البداري في محافظة أسيوط، وذهبت صباح أمس للمدرسة وهي في حالة عادية، وكانت الخروجة الأخيرة لها من منزلها، فذهبت ولم تعد مره أخرى، فأخذ الله أمانته.

وأضاف عم الطالبة ملك، في تصريحات لـ القاهرة 24، أنها أثناء تواجدها بالمدرسة أصيبت بنزيف في الأنف والأذن وقئ دموي، الساعة 9 صباحا، حيث أخرجت السندوتشات من حقيبتها وكانت ستأكل، ولكنها لم تلحق فأصيبت بالنزيف،  وتم نقلها بسرعة إلى مستشفى البداري المركزي، وحاول الأطباء التعامل مع حالتها لإنقاذها ولكن كانت حالتها تدهورت ولم يتمكنوا من إنقاذها، فهي كانت تحتضر أثناء نقلها لمستشفى البداري المركزي، ولفظت أنفاسها الأخيرة في مستشفى البداري المركزي، موضحا أنها سبق لها أن أصيبت بذلك النزيف منذ شهرا، وتوجهوا بها للمستشفى ولكن طالبهم المستشفى بالتوجه بها للدكتور القائم بإجراء العملية الجراحية لها، حيث أنها أجرت عملية اللوزتين منذ شهرين، وعند توجههم للطبيب كتب لها بعض الأدوية وبتناولها تحسنت حالتها الصحية، وعادت للمدرسة بعد إجازة 10 أيام.

وتابع عم المتوفية، أن إدارة المدرسة تواصلت معه هاتفيا وأخبرته بما حدث وتوجه  مسرعا للمستشفى لرؤيتها، ولكنه عندما وصل كانت قد فارقت الحياة، مؤكدا أنها توفيت نتيجة مضاعفات إجرائها عملية اللوزتين، ونافيا ما أثير حول خبر وفاتها باشتباه تسمم إثر تناولها الوجبة المدرسية، فهي لم تتناول الوجبة المدرسية.