رئيس التحرير
محمود المملوك

الإفتاء عن حكم الغناء في الأفراح: جائز.. أومال هنغني في العزاء يعني | فيديو

فرح_ أرشفية
فرح_ أرشفية

استقبلت دار الإفتاء المصرية، سؤالًا من أحد المتابعين، عبر بث مباشر عرض على صفحة الدار، بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، جاء في نصه: هل يجوز الغناء في الأفراح؟
 

 

وأوضح الدكتور محمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إجابة السؤال السابق، حول حكم الغناء، وضرب الدُّف (الطبل) في الأفراح.

 

وقال أمين الفتوى بدرا الإفتاء المصرية، إن الغناء وضرب الدف في الأفراح أمر جائز، ولا حرج فيه، مضيفًا أنه من باب إظهار الفرح والسرور، معقبًا: مهو اسمه فرح!.. أومال اسمه فرح ليه؟!

وتابع مدير إدارة الأبحاث الشرعية، خلال ظهوره في بث مباشر، عرض على الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك؛ للرد على أسئلة واستفسارات المتابعين، أن إظهار البهجة والفرح بالغناء، جائز شرعًا، معقبًا: الناس لو مكانتش تغني في الأفراح، هتغني فين يعني! في العزاء؟!

واستطرد الدكتور أحمد ممدوح، أن جواز الغناء والضرب بالدف في الأفراح، لا يعني استباحة غناء المهرجان، أو الإتيان بمن يغنيها، والتي تحمل ألفاظًا غير لائقة أحيانًا كثيرة، مردفًا: مش معنى إني قولت إن الغناء في الأفراح جائز، إنك تروح تجيب فرقة مهرجانات، ومعاهم اتنين عوالم ورقصات، وتقولي ما انت قولت لينا الغناء في الأفراح جائز، معقبًا: لأ.. الغناء في نفسه جائز، وإني أضرب الدف وأظهر الفرح والسرور، لكن مش إني أجيب أغاني بما لا يرضي الله.
 

وانتقل أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الدكتور أحمد ممدوح، لبيان حكم الغناء، موضحًا أن حلاله حلال، وحرامه حرام، مضيفًا أن دار الإفتاء، تفتي كذلك بحلية سماع الموسيقى، معقبًا: بس بما أشغل موسيقى ومعاها راقصة، هنا الأمر يختلف، واصفًا ذلك بأنه جو شيطاني.