رئيس التحرير
محمود المملوك

لوبي دي فيجا.. كتب 1800 عمل مسرحي وعرف بالمعجزة

لوبي دي فيجا
لوبي دي فيجا

لوبي دي فيجا، الكاتب المسرحي الإسباني المعروف، المولود في 25 نوفمبر من العام 1562، وهو أحد أعلام العصر الذهبي الباروكي، في الأدب الإسباني، كما كان أحد أكثر المؤلفين غزارة في الإنتاج في تاريخ الأدب حيث كتب ما يقرب من 1800 عمل مسرحي، يعتبر أحد أعظم المسرحيين في الأدب الغربي على مر التاريخ، وفي السطور التالية، نرصد لكم اعزاءنا القراء، أهم المعلومات حول حياته.

لوبي دي فيجا

- ولد لوبي دي فيجا في مدريد، وكان الابن الثاني لعائلته.

- درس اللاتينية والقشتالية في 1572، على يد الشاعر فيستني إسبينيل.

- التحق لوبي دي فيجا في عام 1574، بالكلية اليسوعية الإمبراطورية حيث تعلم أساسيات العلوم الإنسانية.

- توفي والده في عام 1578، وفي عام 1583، شارك في الحملة الإسبانية ضد جزر الأزور.

- عمل لوبي دي فيجا في وقت مبكر سكرتيرا للنبلاء، وفي ذلك الوقت بدأت حياته الأدبية، بالعديد من الكتابات.

- في عام 1590، تم تعيينه سكرتيرا لدوق إلبا، والذي تبعه في توليدو ثم إلى الحوزة الدوقية في ألبا دي تورميس، وترك خدمته في 1595.

- في عام 1610 نقل أسرته بشكل كامل إلى مدريد، وكان وقتها في أزهى فترات انتاجه الأدبي.

- كتب لوبي دي فيجا العديد من الأعمال ذات الطابع الديني، كما التحق بالكهنوت في عام 1614، مع استمراره في عمله سكرتيرا لدوق سيسا.

- رتب له الدوق مؤامرة لاستعادة خدماته بشكل كامل، عن طريق إحضار أحد عشاقه السابقين، وهي الممثلة لوسيا دي سالسيدو، والتي نجحت في إغوائه.

- يقال دي فيجا كان يكتب في اليوم الواحد نحو 20 ورقة، وأطلق عليه معجزة الطبيعة لغزارة انتاجه.

- أقرب تاريخ مدون لأول عمل مسرحي كتبه لوبي دي فيجا هو 1593.

- أخذت الكوميدية المسرحية معه نهج التعبير عن الدراما الاجتماعية، وأصبحت إحدى أدوات تشكيل الوعي الإسباني.

- اختفى الكثير من انتاج لوبي دي فيجا الأدبي، لكن تظل الأعمال التي وصلت له مليئة بالتنوع والإبهار الأدبي.

- من أعماله المسرحية، الجنون في فالنسيا، وكلب البستاني، ولا فيودا فالينسيانا، والنساء والخدم، السيدة الحمقاء، والطفل البريء.