رئيس التحرير
محمود المملوك

وزنها 700 كيلو.. صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 صانع مراكب احتفال
صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

صناعة المراكب والمشاركة في حفل افتتاح طريق الكباش بالأقصر ليس أمرًا سهلًا، كما يتوقع البعض، ولكنه عمل شاق ومتواصل، استمر لمدة 5 أسابيع بشكل متواصل، بهذا الكلمات عبر أحمد حسن المشارك في صناعة مراكب ثالوث طيبة القديم، والمكون من آمون وموت وخنسو.

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

قال أحمد حسن  المشارك في صناعة مراكب ثالوث طيبة في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، إن صناعة مراكب الثالوث المشاركة في حفل افتتاح طريق الكباش بالأقصر تم عملها بواسطة فريق مكون من 20 شخصا من مختلف المهن ومنهم النحاتين، مشيرًا إلى أنه قبل صناعة المراكب تم تصميمها على ورق بواسطة المهندس محمد عطية مصمم حفل افتتاح طريق الكباش، وأسماء المراكب الـ 3  آمون موت وخنسو.

 

وأشار إلى أنه في بداية الشغل تم نحت المراكب على الخشب أما الذي فوق المركب فتم نحته من الفايبر، والذي يوجد فوق المركب هو تابوت ملكي وتماثيل الثالوث، وتم البعض منها على الخشب والبعض على الآخر على الطين، كما تم نحت بعض نباتات اللوتس على المركب، وأيضا تم نحت حشرة النحلة على أجزاء أخري من المراكب.

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها

 

 صانع مراكب احتفال افتتاح طريق الكباش يكشف تفاصيل صناعتها


وأوضح أحمد حسن  المشارك في صناعة مراكب ثالوث طيبة، أن وزن المركب الواحدة تصل تقريبا إلى 700 كيلو، وبعد صناعة المركب تم دهانها بدهانات مختلفة مثل اللون الذهبي وغيره، حيث أن  عيد الأوبت في مصر القديمة هو الاحتفال الذى يعلن بداية الرحلة السنوية لقوارب آمون-رع وموت وخنسو من معبد الكرنك إلى معبد الأقصر، وكانت مدة الاحتفال 10 أيام، تترك خلالها قوارب المعبودات مقاصيرها بالكرنك فى الشهر الثانى من موسم الفيضان وتذهب لمعبد الأقصر، ثم تعود للكرنك بعد عشرة أيام.