رئيس التحرير
محمود المملوك

إحنا 4 إخوات وعدينا الـ40 ولم نتزوج.. مبروك عطية: إدوا البواب 10 جنيه أو يجب الاستسلام

الدكتور مبروك عطية
الدكتور مبروك عطية

رد الدكتور مبروك عطية، العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر فرع سوهاج، على سؤال ورَدَه من أحد المتابعين نصه: إحنا أربع إخوات جمال وجامعيين، وعدينا الأربعين ومحدش تقدم لنا للزواج، فهل هذا غضب من ربنا علينا ولا إيه؟

وقال عطية، في مقطع له عبر قناته على اليوتيوب: ليس بالضرورة أن يكون ذلك غضبا من الله عز وجل، خاصة أن الدنيا كلها دار ابتلاء، وهذا الابتلاء قد يكون بالخير أو الشر، مضيفًا: أيضًا قد تكون مصلحتكن في عدم الزواج، وما دمتن متعلمات وعلى أخلاق، ولا نية عندكن لكسر ظهر المتقدم، فإذن لا شيء في أيديكن والأمر مرده إلى الله عز وجل، كما ينبغي الرضا بقضاء الله.

وتابع عطية: ممكن حد بيوشوش للشخص الذي يريد التقدم لواحدة منكن، وممكن الدنيا تقف على عشرة جنيه لم نعطها للبواب فيوشوش للمتقدم، ندي البواب عشرة جنيه، ولو مفيش بواب بيكرهنا ولا أهل يكرهونا، يبقى الأمر قدر مقدور ويجب الاستسلام له.

وأكمل العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر: لا بد أن تحمدوا الله على نعمة بيتكن وتعليمكن، وعلى نعمة جمالكن وعلى نعمة ستر ربنا عليكن، وكَون لم يتقدم أحد لواحدة منكن، فهذا مرجعه لسبب أو قدر، والسبب أن أحدا في العمارة أو الأهل ربما يبعد الخير عنكن.

واختتم مبروك عطية: تأخر الزواج ليس دائما شرا، ولا تنظر لأحد تزوج وأنجب وأنت لا، فربما أنجاك الله من مشكلات أخرى كثيرة، ولا بد أن ترضى بقضاء الله.

عاجل