رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

بينها ليبيا.. روما تستضيف المنتدى المتوسطي الشهر المقبل بحضور 5 دول عربية

روما
سياسة
روما
السبت 27/نوفمبر/2021 - 02:52 م

تستضيف العاصمة الإيطالية روما من جديد المنتدى المتوسطي في الفترة من 2 لـ4 ديسمبر، حسبما أفادت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وقالت الوكالة إن المنتدى المتوسطي، وهو الحوار الذي انطلق في 2015 بهدف طموح يسعى لإنهاء الفوضى في منطقة المتوسط الاستراتيجية لإيطاليا واقتراح أجندة إيجابية، عاد إلى روما.

ومن المقرر أن يشهد المنتدى حضور عدد من الوزراء وممثلون عن كبرى المنظمات الدولية وأكاديميون ورجال أعمال بالإضافة إلى علماء وخبراء من جميع أنحاء العالم.

ووفقا للوكالة، سيشارك في المنتدى وزراء خارجية السعودية فيصل بن فرحان والأردن أيمن الصفدي وفلسطين رياض المالكي، وليبيا نجلاء المنقوش، وعبد الحميد الدبيبة، رئيس الحكومة الوطنية الليبية الموحدة. كما يشارك وزراء خارجية لبنان عبد الله بو حبيب واليمن أحمد عوض بن مبارك، إلى جانب أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزير التجارة السعودي ماجد بن عبد الله القصبي.

ومن الجانب الأوروبي، يشارك في المنتدى كلا من جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية؛ باولو جينتيلوني، المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية؛ أوليفر فارهيلي، المفوض الأوروبي للتوسع وسياسة الجوار، وجدعون ساعر، نائب رئيس الوزراء ووزير العدل في إسرائيل، وإيفاريست بارتولو، وزير خارجية جمهورية مالطا؛ أوجوستو سانتوس سيلفا وزير خارجية البرتغال. أنزي لوجار، وزير خارجية سلوفينيا؛ جوردان جريليتش- رادمان، وزير الخارجية والشؤون الأوروبية في كرواتيا.

ومن المقرر أن يتم الافتتاح الرسمي لأعمال المنتدى يوم الجمعة الموافق 3 ديسمبر في حضور ماريو دراجي، رئيس مجلس الوزراء الإيطالي، ولويجي دي مايو، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وجيامبيرو ماسولو، رئيس المعهد الدولي. دراسات السياسة (Ispi)، على أن يختتم الوزير لويجي دي مايو المنتدى المتوسطي يوم السبت 4 ديسمبر.

وتهدف حوارات منتدى المتوسط 2021، في عصر الوباء والانتقال السياسي والاقتصادي، إلى تطوير أجندة إيجابية لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، بدءًا من التعددية كاستراتيجية لحل النزاعات. وتتطرق إلى عدد من القضايا الإستراتيجية من بينها التحديات الأمنية الرئيسية، والسياسات المبتكرة لإدارة تدفقات الهجرة، ومصير الأجيال الشابة بعد الوباء، والإجراءات الرئيسية لتسريع الانتقال إلى اقتصاد أخضر ومستدام، المشاكل المعقدة التي تطرحها حالة الطوارئ المناخية وإعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط.

وسيتيح المنتدى فرصة لمناقشة كيفية الاستجابة بشروط تعاونية للحاجة الواسعة للأمن، في منطقة معقدة ومفصلية، بما ينعكس على مستقبل الشراكة الأورومتوسطية ودور حلف شمال الأطلسي واستراتيجيات منطقة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا.

وأخيرًا، في المنتديات المتوسطية في 2 ديسمبر، سيتم التطرق لعدد من القضايا الاستراتيجية للمنطقة مثل دور المرأة ومساهمتها في النمو الاجتماعي والاقتصادي، والوزن الاقتصادي للبنى التحتية، ومعضلة قضية الهجرة، والدور الاستراتيجي للأمن السيبراني، ومساهمة المجتمع المدني في مجتمعات البحر الأبيض المتوسط.

تابع مواقعنا