رئيس التحرير
محمود المملوك

قرداحي: استخدموني ذريعة لتصفية حسابات بين السعودية وإيران.. وفرنجية يدعمني

جورج قرداحي
جورج قرداحي

قال جورج قرداحي، وزير الإعلام اللبناني، إنه اُستخدم في الأزمة بين السعودية ولبنان، كذريعة لتصفية حسابات سياسية مع إيران وحزب الله.

وفي رده خلال مداخلة مع قناة فرانس 24، على سؤال حول اعتقاده بأنه ضحية للتناحر السعودي الإيراني؛ قال قرداحي: لا أحب كلمة ضحية.. لا أعتبر حالي ضحية.. لكني استُخدمت في هذه القضية، كذريعة للإعلان عن قطع العلاقات مع لبنان لتصفية حسابات سياسية مع حزب الله وإيران.

وأكد قرداحي أنه ليس وزيرا أو عميلا لحزب الله، مثل ما قال بعض السياسيين في لبنان.

وبخصوص مطالبة بعض الوزراء اللبنانيين، قرداحي، بتقديم استقالته، أكد قرداحي أنه تحدث مع زملائه الذين طالبوه بالاستقالة، وأكدوا لهم أنه لم يخطئ في حديثه الذي تسبب في أكبر أزمة دبلوماسية بين لبنان والسعودية ودول خليجية، قائلا: قالوا لي أنت لم تخطئ.. ولكن لكل حساباته.

وشدد قرداحي على أنه لم يكن سبب الأزمة بين السعودية ولبنان، لافتًا إلى تصريحات سابقة لوزير الخارجية السعودي بأن الأزمة مع لبنان تتجاوز تصريحات جورج قرداحي.

وفي رده على سؤال حول علاقته بالسياسي اللبناني سليمان فرنجية حليف سوريا وحزب الله ومرشح محتمل لرئاسة الجمهورية، وهل يمكن أن يحرج بقاء قرداحي في الحكومة، فرنجية مستقبلًا إذا كانت السعودية من الممكن أن تدعمه في الانتخابات الرئاسية؟، قال قرداحي إن أول هاجس داهمه حين اندلعت الأزمة بين السعودية ولبنان بعد إذاعة تصريحات له، هو أن يتأثر فرنجية بهذا الموضوع.

وأكد الوزير اللبناني: بالفعل ذهبت له وقلت له أنا جاهز باستقالتي، إلا أن فرنجية أكد أن حديثي ليس محرجا، ويعد أنني لم أخطئ أو أذنب، ولم أسيئ في التعبير أو التصرف بالنسبة للمملكة العربية السعودية.  

عاجل