رئيس التحرير
محمود المملوك

إعادة طرح رخصة صناعة السجائر في مصر بعد توقف عدة أشهر | خاص

رخصة السجائر
رخصة السجائر

طرحت الهيئة العامة للتنمية الصناعية، التابعة لوزارة الصناعة، المزايدة المحدودة الخاصة برخصة صناعة السجائر في مصر، بعد توقفها عدة أشهر، والتي من شأنها إنهاء احتكار الشرقية للدخان.

كشف إبراهيم إمبابي، رئيس شعبة الدخان، في اتحاد الصناعات لـ القاهرة 24، أن التنمية الصناعية، أخطرتهم ببدء بيع كراسة الشروط الخاصة بالرخصة اعتبارًا من اليوم الأحد وحتى يوم الخميس المقبل 9 ديسمبر، على أن يتم فتح المظاريف 23 يناير المقبل.

حسب امبابي، لم تشتري أي شركة سجائر في مصر كراسة شروط الرخصة حتى الآن، متوقعا بدء الشراء من الغد والتعرف على التعديلات الجديدة التي أجرتها الهيئة حول تلك الرخصة، في ظل الملاحظات السابقة التي رصدتها الشركات خلال عملية لطرح الأخيرة والتي دعت نحو 3 شركات التحفظ عليها والمطالبة بتأجيل الطرح حتى ديسمبر الجاري.

وفي أغسطس الماضي تقدمت شركة المتحدة للتبغ موريس، التابعة لشركة فيليب موريس، بعرض وحيد في المزايدة، بينما طالبت شركة بريتش أمريكان توباكو، وشركة المنصور الدولية للتوزيع، وشركة أدخنة النخلة، رئيس الوزراء، بتأجيل موعد المزايدة حتى ديسمبر.

كانت الحكومة عدلت شروط المزايدة، وخفضت حجم الإنتاج السنوي للفائز بالرخصة من 15 مليار سيجارة إلى مليار سيجارة فقط، كما وافقت الحكومة على إصدار المزيد من التراخيص بعد هذه المزايدة، وإلغاء شرط كان يمنع إصدار التراخيص لمدة 10 سنوات تلي المزايدة المطروحة.

ولا تزال الحكومة متمسكة بشرط أن يحق لشركة الشرقية للدخان الحكومية بامتلاك حتى 24% من رأس مال الشركة الجديدة، إضافة إلى تمتعها بحق إنتاج السجائر الشعبية منفردة.

وكانت أبرز مطالب الشركات الثلاث بريتش أمريكان وجابان توباكو والمنصور، هو ضرورة فصل رخصة السجائر إلى ثلاث رخص، بما يجني عائدا أكبر للخزانة العام.

وتعتبر الرخصة هي الأولى من نوعها، التي يتم طرحها منذ عقود، وعلى الرغم من التعديلات التي أُجريت على كراسة الشروط، إلا أن الشركات أبدت تحفظها على بنود أخرى، وتقدمت بخطابات إلى مجلس الوزراء تطلب فيها تأجيل الطرح حتى ديسمبر، وتعديلها بما يصب في صالح الخزانة العامة، وحرية المنافسة.

عاجل