رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

هيثم شعبان: تعرضنا لظلم تحكيمي أمام الزمالك.. وتدريب منتخب مصر حلم مشروع لأي مدرب │ حوار

هيثم شعبان
رياضة
هيثم شعبان
الأربعاء 08/ديسمبر/2021 - 05:36 م

من الرجال من خصص له مسئولو ناديه؛ دورا مهما، وانتظروه ليؤديه، فأقبل في الموعد المحدد، وأظهر من الجدارة ما يعادل الأمل المعقود عليه؛ من هؤلاء الرجال هيثم شعبان، المدير الفني لفريق سيراميكا كليوباترا، صاحب إنجاز الصعود إلى الدوري الممتاز، على حساب أعلى الأندية وأقوى المدربين الذين يمتلكون تاريخًا كبيرًا في الرياضة المصرية.

وراهن مجلس إدارة نادي سيراميكا كليوباترا، برئاسة محمد أبو العينين، ومعه معتز البطاوي، المشرف على قطاع الكرة، قبل نهاية الموسم قبل الماضي، على التجربة الشبابية، بتعيين هيثم شعبان، مديرًا فنيا للفريق خلفا لرمضان السيد، ورغم ابتعاد الفريق عن المنافسة نسبيا ورقميا قبل الموسم الماضي، إلا أن هيثم شعبان نجح في العودة من بعيد، وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق المفاجأة، وخطف تذكرة التأهل التي ضاعت في الدقيقة الأخيرة من مباريات الدوري.

وأصر مجلس إدارة نادي سيراميكا كليوباترا على استمرار التجربة، في ظل صعوبة المنافسة هذا الموسم، مع هبوط الداخلية وبتروجيت ونجوم المستقبل، واستعداد كل الفرق بشكل جيد، إلا أن هيثم شعبان كان في الموعد من المناسب، وتعامل مع كل كبيرة وصغيرة باحترافية شديدة، ولم يترك هفوة واحدة للظروف، واجتهد حتى نال المراد.

القاهرة 24 أجرى حوارًا مُطولًا مع هيثم شعبان، المدير الفني الحالي لفريق سيراميكا كليوباترا، للحديث عن رأيه في العديد من الملفات التي طرأت على الكرة المصرية في الفترة الأخيرة.

إلى نص الحوار..

 

في البداية.. كيف بدأت تجربتك مع التدريب بعد اعتزال كرة القدم؟

بدأت وأنا في سن 20 سنة عندما كنت لاعبًا في فريق اتحاد الشرطة في هذا الموسم حصلنا على البطولة وصعد الفريق إلى القسم الثاني، وطلبت من الإدارة أن تكون مكافأة الصعود ليست مادية فقط، وأن أحصل على فرصة تدريب فريق في النادي وقت دراستي، لأني كنت أعشق مهنة التدريب منذ صغر سني، وعلى الرغم من صعوبة البداية؛ فإنها كانت بداية ممتعة للغاية بسبب رغبتي الشديدة في خوض تجربة التدريب، وأنا أمارس أيضا لعب كرة القدم.

قمت بتدريب فريق 9 سنوات في نادي اتحاد الشرطة وبجانب ذلك أصبحت مساعدًا في الجهاز الفني لفريق 14 سنة في نفس النادي، ثم جاءت الإصابة لتنهي مسيرتي الكروية كلاعب وكانت عبارة عن تليف في العضلة الخلفية عام 2003 وقتها كنت أمثل فريق الداخلية، ثم من بعدها دربت فريق الـ 20 سنة في النادي، حيث استعان مسؤولو الفريق بي بعد رؤيتهم لي في تدريب فريق اتحاد الشرطة، واستطعت بفضل الله الحصول على بطولة الجمهورية رغم وجود أسماء فرق كبيرة مثل الأهلي والزمالك والمقاولون وإنبي، وبدأت التركيز كليا في مهنة التدريب بعد النجاح الكبير الذي حققته في الموسم الأول.

إدارة نادي الداخلية منحتني بعد ذلك مهمة تدريب فريقين في نفس الموسم فريق الـ 18 سنة وفريق الـ 20 سنة، ثم مساعدًا للكابتن مصطفى عبد الغني رحمه الله، للفريق الأول، كنت وقتها أعمل لمدة لا تقل عن الـ 18 ساعة في اليوم، ثم رحلت إلى نادي إنبي في قطاع الناشئين بعد مكالمة هاتفية من الكابتن إمام محمدين، ثم أصبحت بعد ذلك مساعدًا في فريق الداخلية الأول ومديرا فنيا لأحد فرق الناشئين في إنبي وحققنا نتائج رائعة.

وسافرت من بعدها إلى دولة الإمارات العربية الشقيقة ثم العودة مرة أخرى إلى نادي إنبي، ثم بعد ذلك مع الفريق الأول بنادي بتروجيت؛ بعد ذلك تلقيت عرضا من نادي الحزم السعودي، وحققت بطولتين مع الفريق، وبعدها عدت مرة أخرى للعمل في نادي بتروجيت مع الكابتن حسن شحاتة، ثم مساعدًا لكابتن رمضان السيد في نادي الرجاء، وبعد ذلك بدأت مسيرتي في تدريب سيراميكا كليوباترا.

 

من هو أكثر مدير فني استفدت منه خلال مسيرتك التدريبية؟

عملت مع العديد من المدربين مثل حسن شحاتة، طلعت يوسف، محمد يوسف، أحمد حسن، رمضان السيد، كل منهم لديه ميزة مختلفة عن الآخر، ودائما أحاول أن أطور من نفسي خاصة في مجال التدريب الذي يطرأ عليه الجديد كل يوم، وأحاول أن أبحث عن كل ميزة في المدربين حتى أقتبسها منهم؛ جميع المدربين الذين عملت معهم على قدر كبير من الاحترام وجميعهم استفدت منهم بشكل كبير.

 

حدثني عن إنجاز صعود سيراميكا كليوباترا إلى دوري الأضواء والشهرة، كيف كانت التجربة؟

كانت تجربة مليئة بالإصرار من الجميع مجلس الإدارة واللاعبين والجهاز الفني ولدى المنظومة بالكامل، هدفنا كان واضحا وصريحا للجميع وكان هدفا مطلوبا تحقيقه سعينا له في الموسم الأول حتى آخر لحظة ولكن غاب التوفيق عنا، لكن بتوفيق الله استطعنا أن نحقق الحلم رغم صعوبة المنافسة والصعوبات الكبيرة التي واجهناها.

 

كيف تعاملت مع خطوة الانتقال من دوري المظاليم إلى الدوري الممتاز؟

في بدايتي في التدريب لم أكن أتخيل أن أتولى مهمة تدريب فريق في الدوري الممتاز، بالفعل عملت لمدة 5 مواسم في الدوري الممتاز، لكن مهمة الرجل الأول تختلف بكل تأكيد، ورغم ما يعتقده الناس جميعًا العمل في الدوري الممتاز ممتع للغاية، الجميع بإمكانه تحقيق أي شيء فقط يجب أن يتحلى بالعزيمة والإصرار وسيصل إلى مبتغاه في النهاية.

يجب أن أتوجه بكل الشكر والتقدير إلى جميع أفراد مجلس إدارة سيراميكا كليوباترا برئاسة النائب محمد أبو العينين، والأستاذ طارق أبو العينين المشرف على الكرة بالنادي والجندي المجهول الأستاذ معتز البطاوي، بسبب إصرارهم على استمراري على رأس الجهاز الفني للفريق، حيث إن تجربة سيراميكا كليوباترا معي فالجميع احتذاها بعد ذلك على سبيل المثال، من خلال استمرار مجدي عبد العاطي مع فريق فاركو، واستمرار علاء نوح في قيادة فريق الشرقية للدخان.

وبفضل الله وعدنا الجميع بتقديم كرة مختلفة وأداء يليق بفريق سيراميكا كليوباترا، واستطعنا تحقيق مركز جيد، خاصة أنها كانت أول سنة في الدوري الممتاز.

 

هل كان رحيلك عن تدريب فريق سيراميكا كليوباترا في منتصف الموسم مفاجأة بالنسبة لك؟

بالطبع، فكرة رحيلي عن تدريب فريق سيراميكا كليوباترا لم تكن في حساباتي نهائيا، لكن في مجال كرة القدم يجب أن نتوقع أي شيء في أي لحظة، لكن كنت متفهمًا للضغوط التي تم وضعها على مجلس الإدارة من جميع الاتجاهات.

 

لماذا لم توافق على العديد من العروض التدريبية التي وصلت إليك بعد رحيلك عن سيراميكا كليوباترا؟

بالفعل تلقيت العديد من العروض، لكن كنا وصلنا لطريقة عمل معينة بأسلوب محدد، وكنت أتمنى أن أستكمل المشوار بنفس النهج والطريقة التي سرت بها في سيراميكا كليوباترا، لكن لم يعرض علينا كجهاز فني يُوفر لنا المناخ الذي كنا نريده، وجميع العروض التي وصلت لي جيدة إلى حد ما، لكن افتقدت بعض الأمور التي تمنع طريقة العمل بنفس أسلوبي في سيراميكا كليوباترا.

 

من الفريق الأفضل فنيا حاليا الأهلي أم الزمالك؟

الفريقان يتمتعان بحالة فنية رائعة في الوقت الحالي، لكن فريق سيراميكا كليوباترا يتعامل مع مباريات الأهلي والزمالك بشكل مختلف، وهو عدم التفريط في شكل وشخصية الفريق مهما كان المنافس الذي نلعب أمامه.

 

ما رأيك في ارتفاع أسعار اللاعبين في السوق حاليا؟

في رأيي الشخصي؛ أرى أن الأرقام التي تطرح في السوق حاليا مبالغ فيها بشكل كبير ويجب أن تقل بنسبة 60 في المئة.

 

من هو أفضل لاعب قمت بتدريبه خلال مسيرتك التدريبية؟

دربت العديد من اللاعبين الرائعين مثل:- صالح جمعة - أفشة - محمد إبراهيم - شريف دابو - شادي حسين - أسامة إبراهيم - كهربا - عبد الله جمعة - أحمد رفعت.

 

هل يراودك حلم تدريب أحد القطبين؟

أنا مدرب محترف وأتطلع دائمًا لتدريب أكبر الفرق، وتدريب القطبين حلم مشروع لأي مدرب في مصر.

 

هل حلم تدريب منتخب مصر من الممكن أن يتحقق بالنسبة لك في يوم من الأيام؟

كل شيء وارد في كرة القدم، إذا عدنا للخلف لمدة 15 عامًا وقلت لي إنني سأصبح مديرًا فنيا لأحد أندية الدوري الممتاز فلن أصدق، لا يوجد شيء مستحيل ولا يوجد شيء بعيد عن يد الله ورسالتي لجميع الشباب يجب عليهم العمل والسعي حتى يتحقق الحلم في النهاية.

 

ما رأيك في أداء منتخب مصر مع البرتغالي كارلوس كيروش؟

منتخب مصر مع البرتغالي كارلوس كيروش يؤدي بشكل جيد على مستوى الأداء والنتائج حتى هذه اللحظة، ويجب أن نقدم هذا الأداء المميز أمام الفرق الكبيرة.

 

كيف ترى مواجهة منتخبنا أمام الجزائر؟

مواجهة الجزائر ستكون معيارا جيدا نستطيع أن نقيم فيه منتخب مصر بشكل كبير، ولكن ليست بنسبة 100 في المية.

هل غفل كيروش عن بعض لاعبي سيراميكا للانضمام للمنتخب؟

بالطبع، شادي حسين ومحمد إبراهيم ومحمد حسن وأحمد محسن كانوا يستحقون الانضمام إلى منتخب مصر. 

 

ما رأيك في المستوى الذي وصل له محمد صلاح قائد منتخب مصر ونجم ليفربول ؟

محمد صلاح واحد من الناس الذين يقدمون رسائل للشباب عن كيفية عدم فقدان الأمل وعدم وجود كلمة مستحيل في الحياة، فهو يقدم رسائل لكل اللاعبين والشباب على ضرورة العمل والاجتهاد  للوصول إلى منصات التتويج.

 

هل كنت تتوقع عودتك مرة أخرى لقيادة سيراميكا كليوباترا؟ وكيف استقبلت مفاوضات مجلس الإدارة معك مرة أخرى؟

لم أكن أتوقع نهائيا عودتي مرة أخرى لقيادة الفريق، لكن سيراميكا كليوباترا أصبح من أهم المحطات في حياتي التدريبية، ولا أستطيع أن أرفض عودتي إلى بيتي مرة أخرى.

ومكالمة مجلس الإدارة لي لعودتي مرة أخرى لقيادة الفريق؛ كانت مفاجأة كبيرة لم أكن أتوقعها، ولكن كنت سعيدًا جدا على عودتي مرة أخرى إلى منزلي وأتمنى التوفيق لنا في الفترة المقبلة.

 

كيف استعددت للموسم الجديد مع الفريق رغم قصر المدة بينه وبين الموسم الماضي؟

استعددنا بشكل جيد قبل بداية الموسم وقمنا بعمل فترة إعداد جيدة خلال مساحة زمنية جيدة بشكل كبير إلى حد ما، قمنا بعمل إحلال وتجديد لدماء الفريق من أجل الحفاظ على شكل الفريق الذي بدأناه وحتى هذه اللحظة نسير بشكل جيد في بطولة الدوري.

 

كيف حققت الانسجام بين صفقات الموسم الجديد مع الفريق قبل انطلاقه؟

عملنا على تحقيق احتياجاتنا، رحل عنا العديد من النجوم المميزين مثل أحمد ياسر ريان، ميدو جابر، رجب بكار، أحمد غنيم، وخلال تعاقدنا مع الصفقات الجديدة بحثنا عن لاعبين بنفس جودة وإمكانيات الذين رحلوا، وبفضل الله جميع الصفقات التي تعاقدنا معها تقدم مردودا فنيا رائعا وأتمنى مواصلة ذلك.

ما رأيك في انطلاقة الدوري المصري الممتاز هذا الموسم؟  

الجميع تصور أن بطولة الدوري هذا العام ستكون الأقوى على مدار التاريخ، ولكن رأيت أنها البداية الأقوى فقط ولكن مع مرور الوقت والجولات ستعود الأمور إلى طبيعتها، كنا نتمنى أن تسير المسابقة بنفس قوة بداية الموسم وهذا ما لم يحدث، في النهاية معيار تقييم المسابقة سيكون في نهايتها، المسابقة بدأت بشكل جيد جدا ثم حدث هبوط في مستوى بعض الفرق، وهذا وضع طبيعي، ولكن شكل المسابقة بشكل عام رائع بعد دخول رابطة الأندية خاصة بعد تعديلها لبعض الأمور في المسابقة مع ضرورة تعديل بعض الأمور الأخرى خلال المرحلة المقبلة أهمها على سبيل المثال الملاعب التي يلعب عليها الدوري لأن المشوار ما زال طويلًا.

 

ما تقييمك لفريق سيراميكا كليوباترا خلال أول 6 جولات من بطولة الدوري؟

بدأنا الدوري بشكل جيد حققنا الفوز على الإسماعيلي والبنك الأهلي وتعادلنا مع مصر المقاصة والجونة، ولكن خسرنا آخر مباراتين أمام كل من فاركو والزمالك.

مباراة فاركو كانت صعبة للغاية بسبب سوء الأحوال الجوية والحالة السيئة التي كان يمر بها ملعب الإسكندرية وقت ذلك بسبب هطول الأمطار، ولكنْ مسئولو فاركو أصروا على لعب المباراة حتى يتجنبوا الدخول في صدام فني معنا داخل الملعب، بسبب تقديمنا لمردود فني جيد في أول ٤ جولات وتدهور نتائجهم خلال أول 3 جولات فكان يهمهم أن لا تلعب المباراة بشكل فني كبير، تحدثنا مع حكم المباراة لأن الكرة كانت لا تسير في أرضية الملعب بشكلها الطبيعي، لكن كان هناك إصرار كبير على لعب المباراة، رغم تأجيل مباراة سموحة والجيش في اليوم التالي على نفس الملعب.

ومباراة فاركو كانت بعيدة تمامًا عن كونها مباراة كرة قدم، كانت مباراة باتيناج، ونتيجتها كانت بعيدة تمامًا عن كرة القدم وخسرنا في ظروف استثنائية ولو كانت المباراة في ظروفها الطبيعية كنا من المستحيل أن نخسر، ورغم ذلك كنا الأفضل من حيث الفرص السانحة للتسجيل.

 

كيف استطعت إحراج الزمالك رغم تلقي الهزيمة الثانية للفريق في الدوري؟

درسنا الزمالك بشكل جيد وكنا نعلم تمامًا أن الفريق الأبيض كان مضغوطًا وعملنا على أمور فنية معينة فيما يخص النواحي الدفاعية والهجومية، نجحنا فيها بشكل كبير بفضل الله، الزمالك استطاع أن يستثمر ثغرة وحيدة حدثت طوال المباراة، وهذا هو حال المباريات الكبيرة، حاولنا بعد ذلك أن نعود إلى المباراة، سواء بالتغييرات أو طريقة اللعب ونجحنا في خلق عدد كبير من الفرص في المباراة.

وتعرضنا لظلم تحكيمي في نهاية المباراة، لنا ركلة جزاء واضحة أمام أعين الجميع، من الممكن أن يكون التوفيق في أداء لاعب أو قرار حارس مرمى أو قرار حكم، وأعتقد أن التوفيق غاب عنا للأسف في هذه المباراة، التحكيم بالطبع أثر على نتيجة المباراة لم نكن نستحق الخسارة على أقل تقدير نستحق التعادل ولكن في النهاية كانت خسارة واردة لأننا نلعب أمام بطل الدوري.

 

ماذا يمثل لك نجوم الفريق أمثال باسم مرسي ومحمد إبراهيم وصالح جمعة وعامر عامر؟

اللاعبون أصحاب الخبرات أمثال عامر عامر وباسم مرسي ومحمد إبراهيم وصالح جمعة وشادي حسين أيضًا هم عامل مساعد بالطبع يتمتعون بالكثير من الخبرات وعامل مساعد في الغرف المغلقة، وتحقيق النظام وفي تطبيق النواحي الفنية داخل أرض الملعب.

 

هل يستطيع صالح جمعة -بعد العودة من الإصابة- استعادة مستواه مرة أخرى؟

صالح جمعة سيخضع للتأهيل بعد شهر تقريبا من الآن، واستعادة صالح جمعة لمستواه مرتبطة بإرادته الشخصية وإصراره، صالح يتمتع بقدرات فنية عالية جدا، ولا يوجد خلاف على ذلك ويتمتع بانضباط كبير داخل النادي، وأعتقد لو استطاع أن يسيطر على نفسه ويقوم بتعديل سلوكه الشخصي خارج النادي سيعود رقم 1 في مصر مرة أخرى نظرًا لصغر سنه، ولا أملك سوى تقديم النصيحة له فقط، وعودته تحتاج فقط لإرادة حديدية.

 

كيف تعاملت مع شادي حسين نفسيا بعد فشل انضمامه إلى الأهلي؟

شادي حسين بالفعل كان قريبا من الانضمام إلى الأهلي ومر بهذه التجربة خلال السنوات الماضية في أكثر من مرة، شادي من اللاعبين الذين يتمتعون بالترتيب النفسي الجيد ويعلم جيدًا طريقة كيفية خروجه من أي حالة سيئة تنتابه، يجب عليه أن يحسن من أرقامه حتى لا يتردد أي مسئول في التعاقد معه ويلبي كل طلبات النادي.

 

ما طموحاتك مع سيراميكا كليوباترا في الموسم الحالي؟

كل يوم نسعى لتحقيق شيء مميز وجميع أفراء المنظومة يعملون من أجل تحقيق شيء مختلف، نسعى للوجود في مراكز متقدمة وأتمنى التوفيق من عند الله.

 

ما المراكز التي يحتاجها الفريق في ميركاتو يناير المقبل؟

ملف تدعيمات يناير لم أناقشه مع مجلس الإدارة أو مع الجهاز الفني حتى الآن، ولم يأت في تخيلي أي أسماء للتعاقد معها حتى الآن وسيتم فتح الملف في شهر يناير بمشيئة الله.

 

هل هناك لاعبون من القطبين الذين لم يشاركوا بصفة أساسية مع الفريق بإمكانك الاستعانة بهم في ميركاتو يناير المقبل؟

إذا احتجنا لاعبا في مركز معين وهذا اللاعب يوجد في الأهلي أو الزمالك، فلن نتردد لحظة، وفعلنا ذلك من قبل في تجربة أحمد ياسر ريان.