رئيس التحرير
محمود المملوك

دير العذراء بالمنيا.. عاشت فيه العائلة المقدسة ويزوره مسيحيو العالم

منطقة دير جبل الطير
منطقة دير جبل الطير بالمنيا

تعمل الدولة المصرية على تطوير المناطق الأثرية والسياحية التي ترجع للعصور المختلفة بداية من الفرعونية، واليونانية، والإسلامية، وتأتي ضمن تلك المناطق التي تشهد أعمال تطوير، هي منطقة دير العذراء بقرية جبل الطير داخل مركز سمالوط شمال محافظة المنيا، والتي مرّ بها السيد المسيح والعائلة المقدسة خلال رحلة هربها من بطش الرومان وقتها.

منطقة دير العذراء بالمنيا
كنيسة العذراء بالمنيا
منطقة دير العذراء بالمنيا
داخل كنيسة العذراء بجبل الطير
مطلع منطقة دير جبل الطير

وتستقبل المنطقة الأثرية، نحو ثلاثة ملايين كل عام من المسلمين والأقباط، احياءًا لذكرى مرور العائلة المقدسة والتي تأتي خلال شهر مايو من كل عام، وبدأت الدولة المصرية في تطويرها قبل 3 سنوات، منذ أن أدرجها بابا الفاتيكان ضمن مسار العائلة المقدسة، لتكون مقصدًا لجميع مسلمي العالم أجمع.

 

ويطلق البعض على المنطقة الأثرية، عدة ألقاب منها اسم دير "البكرة" لوجود بكرة كانت تستخدم في الصعود والنزول من الجبل، كما يطلق عليه اسم جبل الطير بسبب تجمع أعداد كبيرة من "طير البوقيرس" داخله، وكذلك جبل الكف لمنع المسيح سقوط صخرة عليه ووالدته بعد أن أشار إليها بـ "كف يده" التي انطبعت على الصخرة حتى الآن ويتم عرضها داخل المتحف البريطاني.

وتضم المنطقة كنيسة السيدة العذراء، ونحتت في الصخر، وأُنشأت على يد الملكة هيلانه والدة الإمبراطور قسطنطين عام ٣٢٨م، والكنيسة لها مدخل يقع جهة الغرب يعلوه أحجار منحوتة مختلفة الأحجام، وتتكون من صحن من ثلاثة أجنحة وخورس يتقدم الهيكل وعلى جانبيه حجرتان،  ويتضمن الصحن المعمودية الأثرية المنفذة داخل أحد الأعمدة الحجرية الكبيرة، كما يتوسط صحن الكنيسة حوض اللقان، وفي الناحية الجنوبية الشرقية نجد المغارة أو الكهف الذي مكثت فيه العائلة المقدسة لمدة ثلاثة أيام.

 

وتشهد المنطقة، ترميم الكنيسة الأثرية، وإقامة فندق سياحي، وممشى بالمدخل الرئيسي للمنطقة والاستراحة والطريق السياحي، وكذلك الانتهاء من تركيب اللوحات الإرشادية، وتمهيد الطريق المودي للكنيسة الأثرية، بالبازلت وأعمال التشجير.