رئيس التحرير
محمود المملوك

مفاجأة.. عصابة آثار عين شمس اشترت بدروم داخل العقار لفتح المقبرة

الآثار خلال استخراجها
الآثار خلال استخراجها

نجحت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، في رصد وتتبع نشاط عصابة التنقيب عن الآثار في منطقة عين شمس، حيث خططت العصابة للجريمة قبل تنفيذها واشتروا بدروم مساحة 240 مترا أسفل عقار عين شمس من أجل التنقيب ونهب كل قطع المقبرة وتهريبها إلى خارج البلاد.

أكدت التحريات أن المتهمين بدأوا في تنفيذ مخططهم الإجرامي، لكن أجهزة الأمن كانت لهم بالمرصاد وتتبعت جميع خطواتها، لافتة إلى أن عصابة عين شمس تمكنت من الوصول إلى المقبرة الأثرية، وعثرت بداخلها على تابوت أثري كبير، وأغلقت المقبرة لحين التصرف في وسيلة لتهريبها.

كما بينت التحريات أن أجهزة الأمن وصلت إليها معلومات سرية عن نشاط تلك العصابة، وتم إجراء التحريات الدقيقة، تبين صحة الواقعة، وحدد أفراد ذلك التشكيل العصابي، وهم 8 أشخاص لـ6 منهم معلومات جنائية، وتبين اتفاق جميع المتهمين على الاشتراك في الحفر أسفل العقار المشار إليه خلسة للتنقيب عن الآثار.

 وعقب تقنين الإجراءات، تم ضبطهم واعترفوا بارتكابهم الواقعة، وأفادت التحريات، بأن معاينة أجهزة الأمن والنيابة العامة للبدروم، تبين أنه على مساحة 240 مترا تقريبا، عبارة عن مسطح وعدة حجرات، ولاحظت أجهزة الأمن، وجود باب خشبى منزلق مشيد حديثًا لإخفاء معالم فتحة الحفر، برفعه وجد غطاء أسمنتي مُعد خصيصا لغلق الفتحة، بتحريكه وجدت حفرة بعمق نحو ثلاثة أمتار، ومجهزة بسلم حديدي للنزول إلى الأسفل، وعثر على مقبرة أثرية، بداخلها تابوت جرانيتي ضخم، يصل طوله إلى ثلاثة أمتار وعليه نقوش فرعونية، كما جرى العثور على كمية كبيرة من الأدوات المستخدمة في التنقيب والحفر عن الآثار.


قررت النيابة حبس العصابة لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، وجدد قاضي المعارضات حبس المتهمين لمدة 15 يومًا أيضًا، وانتدبت النيابة لجنة من خبراء الآثار لفحص المقبرة، وشكلت لجنة من وزارة الآثار لفحص المقبرة، واستخراج ما بها من آثار وموافاة النيابة بنتائج الفحص.

عاجل