رئيس التحرير
محمود المملوك

شاب يبيع الخضروات بشارع بورفؤاد: نفسي في محل بالسوق | صور وفيديو

شاب يبيع الخضروات
شاب يبيع الخضروات في مدينة بورفؤاد

أقبل شاب يدعى محمد سعد أحمد، على بيع الخضروات الطازجة المغلفة والجاهزة للطهي مباشرةً، بأحد أرصفة مدينة بورفؤاد في محافظة بورسعيد، وذلك حتى يستطيع أن يتكفل بمصاريف أسرته، والحصول على الرزق الحلال.

وترك الشاب محمد سعد محافظة القاهرة، وجاء مع زوجته ووالدتها للعيش في بورسعيد، وعمل في البداية في أحد المصانع بمنطقة الاستثمار وعدد من المطاعم، إلا أنه لم يكن يستطيع الإنفاق على أسرته.

واقترحت زوجة الشاب ووالدتها، أن يقومن بتجهيز الخضروات الطازجة المنزلية وتعبئتها وتغليفها؛ ليقوم الشاب ببيعها في الشارع، ولم يعارض الشاب الفكرة، إيمانًا منه بأن العمل عبادة، والبحث عن الحلال يستلزم الكفاح.

بدأ الشاب مشروعه على الرصيف، وكان يستخدم شنطة لعرض المنتجات، حتى تبرع له أحد أصحاب المحال بطرابيزة بطول وعرض متر، وظل حتى اليوم يستخدمها في عرض وبيع المنتجات، حيث تعد مصدر الرزق الوحيد الذي يُنفق منه على الأسرة.

شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 2
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 2
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 1
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 1
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 5
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 5
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 4
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 4
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 3
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 3
٢٠٢١١٢١٤_١٣٥٣٤٥_copy_800x600
٢٠٢١١٢١٤_١٣٥٣٤٥_copy_800x600
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 7
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 7
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 6
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 6
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 8
شاب يبيع الخضروات الطازجة في مدينة بورفؤاد 8

وأوضح محمد سعد - بائع الخضار في مدينة بورفؤاد، أنه في البداية كان يبيع الكوسة والباذنجان والفلفل ومحشي الكرنب فقط، حتى أصبح يبيع الطماطم الصلصة والبسلة والحباش والمحاشي، مؤكدًا أن سبب الإقبال على شراء الخضار؛ أنه طازج ومُعد بالمنزل ونظيف.

وتابع الشاب محمد سعد أحمد قائلًا: بتعرض لحاجات كتير في الشارع، وفي الشتاء بتكون الأمور صعبة، لكن الرزق الحلال عاوز الكفاح وأنا كل حلمي أن يكون ليا محل في أي مكان أشتغل فيه وأكبّر مشروعي، وبإذن الله مُستمر في العمل لحد ما في يوم من الأيام يكون عندي مصنع لإنتاج الخضروات الطازجة.