رئيس التحرير
محمود المملوك

كيف حققت مصر المركز الأول إفريقيًا في مؤشر المعرفة العالمي 2021؟

وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم ـ أرشيفية

قال الدكتور محمد خليل موسى، الخبير التعليمي، إن مصر في الفترة الأخيرة شهدت تطورًا ملحوظًا في مجال التعليم، ورغم جائحة كورونا تقدمت مصر في التعلم وحصلت على المركز الأول إفريقيًّا في مؤشر المعرفة العالمي لعام 2021، مشيرً إلى أن مصر حققت كل هذا بإدخال بنك المعرفة المصري الذي يُعتبر إنجازًا حقيقيًا لكل خبراء التعليم ومحبي العلم والمعرفة.

وأوضح خليل، في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أن أسلوب الاختبارات تغير تمامًا، وأصبحت من مجرد حفظ وتلقين لاختبار كمّ معرفة وثقافة الطالب، وهذا ما أحدث حالة من التغير الجذري والشديد لكل أولياء الأمور وأحدث أيضًا حالة من الثورة والتغيير العنيف.

وأضاف الخبير التعليمي، أن مصر استضافت مؤخرًا مؤتمرات مثل مؤتمر التعليم الخاص بمجلس التعاون للدول الإسلامية، مؤكدًا أن مستوي مصر عالميًا تحسن للأفضل، وأصبحت قبلة لكل العالم الإسلامي والعالم العربي والشرق الأوسط وإفريقيا لتعليم المعرفة وكان لها الريادة في تغيير أساليب الاختبار وإعطاء قنوات تلفزيونية متخصصة مثل قناة مدرستنا 1،2 لإعطاء نظام المعرفة.

واستكمل الدكتور محمد خليل موسى: وزارة التربية والتعليم اشتركت في قنوات أخرى مجانية لأولياء الأمور لمعرفة كل ما هو جديد في التعليم بشكل شيق، إلى جانب فتح قنوات يوتيوب لنشر الثقافة وزيادة المعرفة وتصنيف مصر في ذلك الوقت مثالًا يُحتذى به إفريقيًا.

واختتم الخبير التعليمي تصريحاته قائلًا: إن مصر في الفترة المقبلة تتوجه إلى التعليم الرقمي في ظل الأوبئة، وأصبحت موجودة على منصات تعليمية، ولا ينقصنا سوى تدريب كفاءات كبيرة من المدرسين سواء كان تعليم جامعي أو تعليم مدرسي لبث التحكم في المنصات واستغلالها بشكل أفضل لأولادنا.

فيما يُعتبر مؤشر المعرفة العالمي إحدى ثمار الشراكة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والتي تأسست عام 2007؛ حيث تهدف هذه المؤسسة إلى تحقيق المبادئ الإنسانية السامية من خلال تقديم المساعدات للمحتاجين على أرض الدولة وخارجها وبناء أجيال مستقبلية قادرة على ابتكار حلول مستدامة؛ وذلك لمواجهة جميع المُشكلات التي تواجههم في مجالات المعرفة والبحث في العالم.

إنجازات مصر

وحصلت مصر في مؤشر المعرفة العالمي للعام 2021، على المركز الأول إفريقيًا، حيث حصلت على المركز 53 على مستوى 154 دولة للعام الحالي، لتقفز 19 مركزًا مقارنة بالعام الماضي (المركز 72 على مستوى 138 دولة خلال العام الماضي 2020).

البحث والتطوير
 

وفي قطاع البحث والتطوير والابتكار، حصلت مصر على المركز 58 على مستوى 154 دولة عام 2021، مقارنة بالمركز 74 على مستوى 138 دولة 2020، والمرتبة 83 على مستوى 136 دولة عام 2019، والمرتبة 108 على مستوى 134 دولة عام 2018، والمرتبة 101 على مستوى 131 دولة عام 2017 في ذات المؤشر.

وشهد ترتيب مصر في مؤشر المعرفة العالمي للعام 2021 حصولها على المركز 53  مقارنة بالمركز الـ72 عام 2020، نتيجة الجهود التي بذلتها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتطوير العملية التعليمية.

قطاع التعليم الفني

تبنت الدولة المصرية منذ عام 2014 استراتيجية طموحة لإصلاح وتطوير التعليم الفني لفتح آفاق جديدة في سوق العمل ومواكبة نظم التعليم العالمية، وذلك في ظل الخطة الشاملة للنهوض بالمنظومة التعليمية.

و بدأت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، منذ عام 2018 في تبني استراتيجية واضحة لإصلاح وتطوير التعليم الفني من خلال إنشاء مدارس تكنولوجيا تطبيقية وبنية تحتية متطورة، لإحداث طفرة حقيقية في جودة خريجي التعليم الفني من خلال تحويل المناهج الدراسية إلى مناهج قائمة على منهجية الجدارات، وذلك للمنافسة في سوق العمل المحلي والدولي لدفع عجلة الإنتاج والتنمية في مصر.

عاجل