رئيس التحرير
محمود المملوك

سيد رجب وحسن الجريتلي يشاهدان العرض المسرحي الكويتي أي ميديا بمسرح الهناجر

سيد رجب
سيد رجب

حضر الفنان سيد رجب والمخرج حسن الجريتلي أحد مكرمي مهرجان المسرح التجريبي هذا العام، العرض المسرحي الكويتي  أي ميديا للمخرج سليمان البسام، ضمن عروض المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي بمسرح الهناجر، وشهد العرض إقبالًا جماهيريًا كبيرًا بحضور كل ضيوف المهرجان، والوفود العربية ولجنة تحكيم المهرجان.

العرض المسرحي الكويتي أي ميديا

وتمثل شخصية ميديا واحدة من أكثر شخصيات الكلاسيكية الإغريقية تعقيدًا منذ ظهورها في الدراما الكلاسيكية، نظرًا لما تتمتع به الشخصية من جوانب متعددة تجعل منها أرضًا خصبة للتناول في كل العصور، فهذه المرأة التي أحبت وأخلصت فخانت أهلها من أجل من تحب، ثم عُوقبت بخيانة من تحب، فقتلت فلذات أكبادها انتقاما منه؛ لتمثل المرأة في أعنف صورها.

العرض المسرحي الكويتي أي ميديا

ويتناول العرض المسرحي الكويتي أنا ميديا هذه الشخصية بالغة الثراء في إطار تخيلي، حيث نراها في عالمنا اليوم المحكوم بالتكنولوجيا الرقمية وتسلط التقنية على حياة البشر حيث نرى ميديا كـ مهاجرة عربية متعلمة، ومتحدثة لبقة، وفي ذات الوقت هى إنسان همجي ينتمي إلى حقبة ما بعد الكولونيالية لتتصارع في عنف مع العالم من حولها.

بينما كورنثة تعد مدينة ساحلية خطرة تعج بالمهاجرين القادمين على قواربهم، لتعاني المدينة من رهاب الأجانب تحت زعامة قائدها كريون صاحب الأجندة السياسية الشعبوية، ليظهر جيسون الغريب في صورة مستثمر في التكنولوجيا الحيوية والذي يختار تطليق ميديا ليتزوج من ابنة الحاكم لضمان مكانته داخل كورنثة.

العرض المسرحي الكويتي أي ميديا


‏ومن خلال تلك المجازات الحية تحول ميديا مشكلاتها المنزلية إلى مجموعة من الأغنيات الشجية، عن الأقليات المضطهدة لتعبر عن الألم والجرح في معسكرات المهاجرين المنبوذين، على أطراف المدينة لتتحول الأغنيات إلى دعوات صريحة لثورة ذات عواقب تدميرية.

العرض المسرحي الكويتي أي ميديا


و‏يمثل العرض بشكل واضح سلطة المنصات الرقمية على عالمنا الواقعي، وقدرتها على الحشد والترويج للثورة في ظل ما تعانيه دول أوروبا من رهاب المهاجرين والإسلاموفوبيا.

ومدة العرض 90 دقيقة وهو من إنتاج فرقة سبب العرض من تمثيل سليمان البسام، حلا عمران، أسامة الجامعي، موسيقى على حوت وعبد الرضا القبيسي، سينوجرافيا إيريك سوايي، مهندسة صوت لويز بلانكاردي، ترجمة وفاء الفراحين، كتابة  وإخراج سليمان البسام.

عاجل