رئيس التحرير
محمود المملوك

خصائص متحور أوميكرون.. بعد إعلان اكتشاف 3 حالات في مصر

متحور أوميكرون
متحور أوميكرون

أوميكرون هو الاسم الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية على المتحور B.1.1.529، ضمن فيروسات كوفيد-19 الشرسة، وقد تم اكتشافه لأول مرة في 24 نوفمبر 2021 داخل جنوب إفريقيا، ومازالت الأبحاث الطبية العالمية جارية لمعرفة كيف يتطور أوميكرون.

 

متحور أوميكرون

أكد العلماء أن متحور أوميكرون هو الأخطر على الإطلاق عن باقي المتحورات الراهنة لفيروس كورونا، وقد وصفه فرانسوا بالو، أستاذ أنظمة البيولوجيا الحاسوبية في جامعة كوليدج لندن بأنه شديد التحور، بل ويتطور تحت الرادار، بينما وصفته منظمة الصحة العالمية بـ المتحور المثير للقلق.

 

ووفقًا لما جاء على بي بي سي فقد أظهر التحليل الجيني لمتحور أوميكرون أن السلالة الجديدة بها 50 طفرة، حدث ما يزيد على 30 منها في البروتين الشوكي، وهو جزء من الفيروس الذي يحدد كيفية تفاعله مع دفاعات الجسم، مقارنًة بسبع طفرات فقط في متحور دلتا الذي ظهر لأول مرة في الهند.

 

وأضاف العلماء أن الإصابة بمتحور أوميكرون تستمر لوقت أطول في أجسام الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، وهم مرضى الإيدز، ومرضى السرطان، والأشخاص الذين تلقوا زراعة الأعضاء، وذلك نتيجة ضعف المقاومة داخل هذه الأجسام ما يجعل أوميكرون يتهيأ لاكتساب طفرات متعددة داخل الجسم.

متحور أوميكرون

 

ووفقًا لمعلومات منظمة الصحة العالمية فإن خصائص أوميكرون تتضح كالتالي:

 

سرعة انتشار أوميكرون

من المرجح أن ينتقل أوميكرون بشكل أسرع بين الأشخاص عن باقي المتحورات الأخرى لفيروس كورونا، ولكنه يسبب أعراضًا خفيفة تجعل اللقاحات أقل فعالية أمامه، وجميع الأعراض التي تم رصدها في جنوب إفريقيا المنشأ الأول لمتحور أوميكرون كانت بين خفيفة إلى متوسطة.

 

أعراض أوميكرون

أعراض العدوى بمتحور أوميكرون تكون خفيفة بين الأشخاص الأصغر سنًا، وليس من الواضح بعد إذا ما كانت العدوى تسبب أمراض خطيرة مقارنًة بالعدوى بغيره، ولكن وبعد دراسة 78 ألف حالة أصيبت بالفيروس كانت الأعراض تميل إلى أعراض نزلات البرد وفقًا لما جاء على موقع "ديلي بوست" البريطاني كالتالي:

  • حكة في الحلق.
  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • صداع الرأس.
  • آلام الظهر.
  • التعرق الليلي.

ظهور أوميكرون في مصر

تم رصد المتحور أوميكرون في أكثر من 70 دولة حتى الآن وفقًا لتصريحات مسؤوليها وآخرهم الإعلان عن ظهور 3 حالات مصابة في مصر بعد اكتشافهم داخل مطار القاهرة الدولي، حيث أظهرت نتائج اختبار التسلسل الجيني، وجود ثلاث حالات إيجابية للمتحور أوميكرون، ضمن 26 حالة مصابة بفيروس كورونا، وقد تم عزلهم بمستشفيات العزل واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للمخالطين.

 

لقاحات أوميكرون

أعلنت مختبرات فايزر/بايونتيك المطورة للقاح كومينارتي، أن اللقاح الخاص بها مازال فعالا ضد متحور أوميكرون، ولكن بعد تناول ثلاث جرعات متتالية، ولذلك ينبغي أخذ جرعات معززة خصوصًا في الدول القادرة على دفع نفقات اللقاحات.

 

منشأ أوميكرون

وفقًا لفرضيات العلماء تم استنتاج احتمالان لمنشأ أوميكرون، الاحتمالية الأولى هي ظهور الفيروس في مصدر حيواني غير معروف وتحوره داخله قبل انتقاله إلى البشر.

 

ولكن الاحتمال الآخر، وهو المرجح أكثر تم الاستدلال به من خلال التحليل الجيني لأوميكرون والذي أشار إلى أن المتحور تطور داخل الإنسان، وبالتالي فإن فرضية انتقاله من الحيوان غير أكيدة.

 

ولذلك جاءت الفرضية الثانية عن متحور أوميكرون في تطوره داخل شخص ضمن مجموعة سكانية لم تخضع للمراقبة الجينية كما هو الحال في بعض الدول الأفريقية وذلك قبل أن يصل إلى جنوب إفريقيا، وهو ما حدث بشكل مشابه مع ظهور متحور غاما لأول مرة في البرازيل أوائل 2021.

 

وقال مايكل هيد، أستاذ الأبحاث في الصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتو في بريطانيا أن أوميكرون ظهر نتيجة عدم المساواة في توزيع اللقاحات، ففي الوقت الذي تم فيه الإعلان العالمي عن تطعيم 40% من الأفارقة لم يحصل سوى 7% فقط على التطعيم الكامل.

 

وأضاف هيد أن التوزيع غير المتكافئ للقاحات يزيد من خطر ظهور طفرات ومتحورات جديدة لمرض كوفيد-19، ولذلك ينبغي التعامل مع أوميكرون على أنه دعوة أخرى للاستيقاظ، والاهتمام بتغطية برامج توزيع اللقاحات في العالم أجمع.

متحور أوميكرون

 

توقعات منظمة الصحة العالمية بشأن أوميكرون

تتوقع منظمة الصحة العالمية أن يتفوق أوميكرون على دلتا من حيث سرعة الانتشار في الأماكن التي فيها انتقال مجتمعي، ولكنها أكدت أن جميع متحورات كورونا يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة لدى الأشخاص أصحاب المناعة الضعيفة.

 

ووفقًَا للبيانات الأولية لمنظمة الصحة العالمية فإن الأشخاص الذين أصيبوا في السابق بعدوى فيروس كورونا هم الأكثر عرضة للإصابة بمتحور أوميكرون، كما أنه سيتم مواصلة علاجات كورونا باستخدام الكورتيكوستيرويدات وحاصرات مستقبلات الإنترلوكين  IL6 على أن يتم تقييم علاجات جديدة لتحري فعاليتها ضد أوميكرون.

 

طرق مواجهة متحور أوميكرون

توصي منظمة الصحة العالمية بضرورة تعزيز رصد الحالات المصابة بمتحور أوميكرون، وتحليل التسلسل الجيني، وتبادل المتواليات الجينومية على قواعد البيانات العامة لمعرفة خصائص المرض وفعاليته ضد اللقاحات الحالية.

 

ولمواجهة متحور أوميكرون لا بد من التباعد الجسدي عن الآخرين مسافة متر واحد على الأقل، وارتداء الكمامة بشكل مُثبت على الأنف والفم، وفتح النوافذ لتحسين التهوية، وتجنب الأماكن المكتظة، وأخذ اللقاح لأن الوقاية هي أسلم حل ضد جميع متحورات كورونا المحتملة.