رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

يعاني من شلل الأعصاب.. استغاثة مسنة لعلاج ابنها: بقالي 30 سنة بعوله ونفسي أعالجه | فيديو

حالة إنسانية
حوادث
حالة إنسانية
الإثنين 27/ديسمبر/2021 - 06:08 م

استغاثت مسنة لعلاج ابنها الذي يبلغ من العمر 43 عامًا، ويعيش داخل منزل بسيط، ويمكث على "كنبة" خشبية بعد أن حاصرت الآلام أنحاء الجسد، إذ أصابه شلل في الأعصاب في الثانية عشرة من عمره.

استغاثة الأم لعلاج ابنها

ويعاني الشاب قاسم أبو هريرة، من منطقة التبين بحلوان محافظة القاهرة، من شلل أدى إلى تآكل الفقرات مع صعوبة بالحركة، حسبما روت والدته المسنة، لـ القاهرة 24: ابني حالته كل يوم بتسوء عن اليوم السابق له ونفسي يتعالج.

وقال قاسم أبو هريرة إنه يعيش حياة بائسة بعد أن بدأ جسده وعضلاته في الارتخاء حتى علم أنه يعاني من شلل في العضلات، وأصابه شلل الأعصاب، مطالبًا بتبني ملفه الطبي ودعمه، حيث شاهد الكثير من الحالات تظهر على وسائل الإعلام ويأمل في الاستجابة، لافتا إلى أنه يعاني من ضعف وتقلص عضلي بالأطراف مع وجود ضعف في الحركة وعدم استقرار بالأعصاب منذ سن الثانية عشرة من عمره، حيث بدأت الأعراض تظهر ببطء، ثم بدأ تظهر بوضوح أدى إلى عدم قدرته على الحركة.

وفي البداية، لم تعرف والدته أن ما يعاني منه منذ الصغر هو "الشلل في الأعصاب"، حيث بدأ الأمر بألم خفيف في الجسد والظهر، فذهبوا به إلى الطبيب، قائلة: طلب مننا فحوصات وحاجات كتير وبعتله كل ما أملك علشان أعالجه، وبعدها كتب له أدوية عديدة ومعرفوش يحدده عنده إيه ولكن حالة قاسم لم تتحسن نهائيًا، فنصحه الأطباء بالذهاب إلى طبيب عظام قالوا لي ممكن يكون مش عارفين نشخص حالته.
‏ ‏
‏لم تصل والدته المسنة التي تعوله إلى حل، وبدأت تظهر على ابنها حالة الارتخاء وأعراض يده وقدميه وظهره وتآكل فقراته تدريجيًا، يومًا بعد يوم حتى أصبح لا يستطيع الحركة، وتقول: بعد كده عرفنا إنه عنده شلل في الأعصاب وأثر على حركة أطراف جسمه.

لم تملك الأم شيئا بعد أن تركها زوجها وهاجر إلى بلده أكثر من 25 عاما تاركا ابنه يصارع المرض، لتبدأ في العمل لمساعدته نجلها المريض: كنت ببيع السمن والجبن علشان أقدر أودي ابني للدكتور، وبقالي 30 سنة بعوله ونفسي أعالجه.

وتواجه الأم ظروفا معيشية ومادية صعبة نظرا لعدم مساعدة زوجها لها بعد أن ترك نجلها يصارع المرض، مردفة: قاسم محتاج يسافر بره مصر ومكانش معايا فلوس علشان أقدر أساعده وإحنا ناس على قد حالنا وعايشين مستورين.
‏ 
‏وفي استغاثة لـ القاهرة 24 تؤكد الأم: أنا مش محتاجه إلا بس حد يساعدني في أن أعالج ابني، عشان تعبان، وقلبي بيتقطع عليها وأنا شايفه في السن ده تعبان كده، ومتكتف مش قادر أعمل له حاجة وخايفه أموت وأسيبه كدة.
‏ ‏
و‏تستغيث والدة قاسم لعلاج ابنها من الشلل العصبي: أنا كبرت وأناشد الريس والمسؤولين أن ينقذونا، نفسي مستشفى برة تقبله عشان يتعالج ويرجع تاني أحسن ويعيش حياته، قبل ما يضيع مني.

تابع مواقعنا