رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

الإفتاء عن ضرب الابن من أجل الصلاة: يؤدي إلى نتائج سلبية

دار الإفتاء - صورة
دين وفتوى
دار الإفتاء - صورة أرشيفية
الأربعاء 29/ديسمبر/2021 - 02:26 م

ردت دار الإفتاء على سؤال ورد إليها، نصه: هل يجوز ضرب الأب ابنَه من أجل الصلاة، مع العلم أنه نصحه أكثر من مرة، مع العلم أن الله -تعالى- خاطب الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا"، فـ ما الحكم؟

 

حكم ضرب الابن من أجل الصلاة

قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى الإلكترونية بـ دار الإفتاء المصرية، إنه يجب الاستمرار في النصح لأن الضرب المبرح يؤدي إلى نتائج سلبية.

تابع وسام من خلال بث مباشر للحساب الرسمي لـ دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الضرب المبرح من شأنه أن يؤدي إلى كراهية الفعل، وإن قام بأدائه فإنه سيكون مرغما ومقهورا وربما أداه دون وضوء، أو دون خشوع.

أضاف أحمد وسام أن الموضوع تربوي إلى حد بعيد وليس يتطلب فتوى من دار الإفتاء، لأن خلق وهدي سيدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- يخبرنا ويعلمنا أنه كان لا يضرب أحدًا، ويواصل الوعظ مرارً وتكرارًا لأنه يعلم أن الهادي هو الله، مستدلًا بقوله تعالى: "إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء".

وأكد وسام أنه يتوجب علينا استخدام أساليب تربوية علمية، سواء بالترغيب مرة أو بالترهيب مرة أخرى لكن دون استخدام أساليب الضرب المبرحة.

واختتم أمين الفتوي الإلكترونية بـ دار الإفتاء المصرية: علينا أن نعظ، وأن نكون القدوة التي يُقتدى بها، كـما أمرنا النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأن نكون مثل الصحابة في الاقتداء بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، فـ كانوا أينما حلوا اقتدوا به.