رئيس التحرير
محمود المملوك

متحف مكتبة الإسكندرية يعرض لوحة للإلهة إيزيس

متحف مكتبة الإسكندرية
متحف مكتبة الإسكندرية يعرض لوحة للإلهة إيزيس

يعرض متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية مجموعة من القطع الأثرية الفريدة من نوعها والتي تعود إلى عصور مختلفة وأهمها العصر اليوناني الروماني وأهمها لوحة للإلهة إيزيس.

 

وتم اكتشاف لوحة للإلهة إيزيس مصر السفلى، بمنطقة الإسكندرية، أبو قير، كانوب / كانوبس.

متحف مكتبة الإسكندرية يعرض لوحة للإلهة إيزيس 

الوصف:-

 

تعد هذه اللوحة الرخامية مثالًا من أمثلة اللوحات الدينية التقليدية التي كانت تكرس لعبادة الإلهة إيزيس. وإيزيس هنا هي إيزيس-ثرموتيس التي تُصوَّر على هيئة الكوبرا. تأخذ اللوحة الشكل المستطيل، أما من أعلى فيلاحظ استدارة طفيفة. ويكاد يشغل تصوير ثعبان الكوبرا جسم اللوحة بالكامل. وقد صوِّرت الرأس من الجانب، ويعلوها تاج مكوَّن من قرص الشمس الذي يكتنفه قرنا البقرة، وهو التاج المألوف لتصوير إيزيس.

 

إيزيس كإلهة لخصوبة الحقول

كان من ضمن الأدوار الأساسية للإلهة إيزيس ضمان خصوبة الأرض. فبالنسبة للمصريين كانت "الأرض هي جسم إيزيس"، والمقصود بالأرض هنا الجزء الذي تصل إليه مياه النيل وتغمره بطميها الخصب مما يؤدي إلى ميلاد حورس.

 

إيزيس-ثرموتيس

في عصر الدولة الحديثة تم المزج بين الإلهة إيزيس والإلهة "رنينوتيت" والتي كانت تصوَّر على هيئة ثعبان. وكانت تلك الأخيرة على صلة وثيقة بخصوبة الحقول. وأضحت علاقة الإلهة إيزيس بالحقول شائعة بشكل ملحوظ خلال العصر الإمبراطوري (14-180م). وكانت إيزيس تُصوَّر، سواءً على العملات السكندرية أو على بعض الوثائق التي ترجع للقرن الثاني الميلادي، في شكل كوبرا منتصبة يعلو رأسها التاج الحتحوري. كما صورتها أيضًا أعداد كبيرة من التماثيل الفخارية الصغيرة بصورتها الآدمية التقليدية في نصفها الأعلى الذي ينتهي بذيل ثعبان بدلًا من الأرجل.

 

وتظهر إيزيس-ثرموتيس على الآثار عادة مع ثعبان القوى الخيرة "أجاثوديمون" ذي الصلة بالإله سيرابيس، أو أحيانًا تظهر مع سيرابيس نفسه.

 

وجدير بالذكر أنه ليس بالسهل التمييز ما بين تصوير إيزيس-ثرموتيس والأجاثوديمون؛ فكلاهما يأخذ نفس الشكل، فقط تاج إيزيس هو وحده الذي يمكننا من التفرقة بينهما

عاجل