رئيس التحرير
محمود المملوك

الزراعة تتابع منظومة توزيع الأسمدة ورفع كفاءة الأصول في الإسماعيلية

جانب من الزيارة
جانب من الزيارة

وفرت الهيئة العامة للإصلاح الزراعي؛ حصص الأسمدة المقررة لجميع المزارعين بنوعيها، مع تحصيل المديونيات المستحقة للهيئة لدي المنتفعين.

جاء ذلك خلال الزيارة التي أجراها الدكتور حسن الفولي، المدير التنفيذي للهيئة العامة للإصلاح الزراعي، والمستشار سعيد صالح، مستشار وزير الزراعة للمتابعة لمحافظة الإسماعيلية، تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية، وبتكليف من السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، بمتابعة توفير وصرف الأسمدة، وتنفيذ الآليات والتوجيهات لإنجاح تلك المنظومة، ومتابعة جهود رفع كفاءة أصول الوزارة في المحافظات.

 

توافر حصص الأسمدة

أكد المدير التنفيذي للهيئة العامة للإصلاح الزراعي، ضرورة توافر حصص الأسمدة المقررة لجميع المزارعين بنوعيها، مع تحصيل المديونيات المستحقة للهيئة لدي المنتفعين.

من جانبه؛ وجّه صالح؛ جميع القائمين بعمليات صرف الأسمدة، بضرورة توافر قدر كبير من المرونة في عمليات التوزيع، وأيضًا ضرورة استغلال جميع الأصول المملوكة للوزارة ؛الاستغلال الاقتصادي الأمثل، لتحقيق العائد المناسب.

فيما أوضح ‏مستشار وزير الزراعة للمتابعة، أن تلك الجولات مستمرة لإنجاح منظومة الأسمدة، والتأكد من توافرها وتوزيعها بشكل سليم، وأيضًا متابعة رفع كفاءة الأصول رفقهم أثناء الزيارة وكيل وزارة الزراعة ومدير الإصلاح الزراعي بالإسماعيلية.

وشملت الجولة أيضًا؛ زيارة المزرعة النموذجية للزيتون المقامة بمحطة بحوث الإسماعيلية، وكذلك زيارة جمعيات الإصلاح الزراعي بمركز القصاصين والتل الكبير ومحطة البحوث بالإسماعيلية.

في وقت سابق، أكد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن التغيرات المناخية لها أثر كبير على احتياجات النبات من المياه، مشيرًا إلى أنها تؤدي إلى زيادة درجة ملوحة الأراضي الزراعية نتيجة ارتفاع.

وأضاف القصير، أن العالم كله يهتم بالتغييرات المناخية بدرجة كبيرة من الجدية، منوها أن قطاع الزراعة من أكثر القطاعات التي تتأثر بالتغيرات المناخية.

عاجل