رئيس التحرير
محمود المملوك

دافعت عن تجاربها الصاروخية باعتبارها حقها المشروع.. كوريا الشمالية: العقوبات الأمريكية مستفزة

كوريا الشمالية أجرت
كوريا الشمالية أجرت تجربة صاروخية في 5 يناير الجاري

ذكرت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، اليوم الجمعة، أن كوريا الشمالية دافعت عن تجاربها الصاروخية باعتبارها حقها المشروع للدفاع عن النفس، ونقلت عن وزارة الخارجية قولها إن الولايات المتحدة تصعد الوضع عمدا بفرضها عقوبات جديدة.


وقال متحدث باسم الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية إن تطوير كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة "سلاحا من نوع جديد" جاء ضمن جهودها لتحديث قدراتها الدفاعية الوطنية، ولم يكن يستهدف أي دولة بعينها أو تقويض أمن الجيران.

 


وأضاف البيان "اتهام الولايات المتحدة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بالممارسة المشروعة لحق الدفاع عن النفس، استفزاز واضح، ويشبه منطق رجال العصابات"، وفقا لوكالة رويترز.

 

وحذر البيان من "رد فعل أقوى" إذا تبنت الولايات المتحدة نهجا تصادميا.

 

وفرضت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء الماضي، أول عقوبات على برامج كوريا الشمالية للأسلحة في أعقاب سلسلة عمليات إطلاق صواريخ نفذتها بيونجيانج، منها اثنتان الأسبوع الماضي.

 

كما دعت مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ إجراء ضد عدد من الأفراد والكيانات من كوريا الشمالية المتهمين بانتهاك قرارات المجلس التي تمنع بيونجيانج من تطوير صواريخ وأسلحة نووية.

 

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة أوضحت أنها لا تضمر أي نية عدائية تجاه كوريا الشمالية ومستعدة للدخول في محادثات معها دون شروط مسبقة.

 

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية إنه في الوقت الذي قد تتحدث فيه واشنطن عن الدبلوماسية والحوار، فإن أفعالها تشير إلى أنها "لا تزال منغمسة في سياستها لعزل وخنق" كوريا الشمالية.

 

وأضاف البيان "الولايات المتحدة تصعد الوضع عمدا حتى من خلال تفعيل عقوبات أحادية، دون الاكتفاء بإحالة أنشطة (كوريا الشمالية) العادلة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".