رئيس التحرير
محمود المملوك

شطب من السجل الطبي.. ضبط طبيب يرسم اسمه على أعضاء زرعها في جسم مرضاه

طبيب يثير الجدل بعدما
طبيب يثير الجدل بعدما رسم اسمه على أعضاء زرعها في جسم مرضاه

أثار الجراح البريطاني سايمون برامهول أزمة بعد أن رسم علامة بالحروف الأولى من اسمه على أكباد مرضى أجرى لهم عمليات زراعة الكبد.

ووفقًا لشبكة بي بي سي البريطانية، فإن برامهول ارتكب ذلك الفعل أكثر من مرة على مدار عدة سنوات، إلى أن اكتشف فعلته طبيب آخر، عن طريق اكتشاف الأحرف الأولى مقاس 1.6 بوصة داخل جسم مريض، عندما فشل برامهول في زراعة عضو بداخله، بعد حوالي أسبوع.

القبض على الجراح

وتم القبض على برامهول وهو يستخدم موقد شعاع الأرجون، وهو جهاز استخدمه في العمليات الجراحية  لكتابة الأحرف الأولى من اسمه على الأعضاء المزروعة، وهذا أدّى لتوقفه عن العمل وشطب اسمه من السجل الطبي في المملكة المتحدة وذلك بعدما قبض عليه.

وقال أعضاء خدمة محكمة الممارسين الطبية إن حيلة الجراح كانت عملًا ناتجًا عن درجة من التعالي المهني التي انحرفت فعليًا عن السلوك الإجرامي، ما يعتبر انتهاكا بشكل صارخ لكرامة مرضاه واستقلاليتهم، وأدى الحكم بعدم قدرة انخراط برامهول في أي ممارسة طبية في بريطانيا.

تهمتان للاعتداء الشائع للجراح

وفي وقت سابق، في ديسمبر 2017، اعترف الطبيب بتهمتين للاعتداء الشائع في فبراير وأغسطس 2013 أثناء عمله في مستشفى الملكة إليزابيث في برمنجهام، ونظرا لأن العلامة الشخصية لبرامهول لم تسبب أي ضرر فعلي للمرضى، فقد أُمر بعمل مجتمعي وغرامة قدرها 10000 جنيه إسترليني بما يعادل 13635 دولارا.

في حين أن خدمة محكمة الممارسين الطبية كانت مقتنعة بعدم وجود خطر واضح لتكرار الحادث، وقالت إن ملاءمة برامهول للممارسة لم تعد تتأثر بسبب الإدانة، ووقتها تم إلغاء الأمر الذي أوقفه عن الممارسة.

وعلى الرغم من ذلك، أعيد تقديم القضية إلى خدمة محكمة الممارسين الطبية، وخلال جلسة استماع يوم الاثنين الماضي، قالت الخدمة إنها قبلت عدم حدوث أي ضرر جسدي دائم لأي مريض، ولكن تصرفات برامهول تسببت في إصابة أحدهما بضرر عاطفي كبير.

عاجل